الأربعاء 15 يناير 2020 09:27 ص

حذرت "ميكروسوفت" من أن أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام ويندوز 7 تحتاج إلى ترقية عاجلة وإلا فستكون معرضة لخطر الهجمات الإلكترونية أو غيرها من الجرائم عبر الإنترنت.

يبلغ عمر نظام التشغيل الآن 10 أعوام، لكنه لا يزال أحد أكثر الأنظمة شيوعًا في العالم، لكن "ميكروسوفت" أعلنت الآن أنها ستنهي دعم النظام، ما يعني أنه لن يتم تصحيح المشكلات بالتحديثات المهمة اعتبارًا من يوم الثلاثاء.

بعد ذلك التاريخ، سيتمكن القراصنة من استغلال نقاط الضعف في النظام ولن يتم إصلاحها.

وفقًا لتقديرات موقع "نيت ماركت شير" لنهاية عام 2019، لا يزال ويندوز 7 واحدًا من أكثر أنظمة تشغيل ويندوز شيوعًا بحصة عالمية تبلغ 32.74%، في المرتبة الثانية بعد إصدار "ميكروسوفت" الأحدث، ويندوز 10، بنسبة 47.65%.

وطلب المركز القومي للأمن السيبراني التابع لمركز الاتصالات الحكومية البريطانية من الجمهور عدم الدخول على الخدمات المصرفية أو رسائل البريد الإلكتروني أو غيرها من الخدمات التي تحتوي على معلومات حساسة من الأجهزة التي تستخدم ويندوز 7 بسبب المخاطر الكبيرة.

نهاية الدعم هو إجراء بدأته "ميكروسوفت" منذ فترة طويلة، مع تحولها عن التقنيات القديمة وزيادة التركيز على التقنيات الحديثة.

ستبقى أجهزة الكمبيوتر المتأثرة قادرة على أداء وظائفها ولكنها لن تكون آمنة.

يمكن للشركات التي قد لا تكون جاهزة لهذه الخطوة أن تختار الدفع لشركة "ميكروسوفت" للحصول على تحديثات الأمان الموسعة حتى يناير/كانون الثاني 2023، على الرغم من أن هذه التحديثات ستُباع بشكل فردي لكل جهاز وسوف يرتفع السعر كل عام لتشجيع الشركات على الترقية.

المصدر | إندبندنت - ترجمة الخليج الجديد