الأربعاء 15 يناير 2020 06:24 م

غادر السفير البريطاني لدى طهران "روب ماكير" إيران، بعد مطالبات من قبل المسؤولين بطرده على خلفية مشاركته في الاحتجاجات الطلابية.

ونقلت صحيفة "فرهيختغان" عن مصادر قولها، إن "السفير البريطاني روب ماكير غادر مساء الثلاثاء العاصمة طهران، بعد مطالبات من قبل بعض المسؤولين بطرده من البلاد بسبب مشاركته في الاحتجاجات الطلابية التي شهدتها العاصمة الإيرانية في الأيام الأخيرة".

وفي وقت سابق، طالب المدعي العام في إيران "محمد جعفر منتظري"، بطرد السفير البريطاني من طهران فورا، معتبرا أن "سلوك هذا السفير غير دبلوماسي عبر مشاركته في احتجاجات طهران الأخيرة".

كما قال المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية "غلام حسين إسماعيل"، الثلاثاء، إن "السفير البريطاني في طهران عنصر غير مرغوب فيه والقوانين الدولية تستدعي طرده من البلاد".

كما نقلت وكالة أنباء "فارس" عن عضو البرلمان الإيراني "محمد جواد أبطحي"، قوله إن "البرلمان وضع على جدول أعماله مناقشة خطة لتقليص العلاقات الإيرانية مع بريطانيا".

وأضاف أن "القرار سيخفض العلاقات الدبلوماسية إلى المستوى القنصلي ويجب على وزارة الخارجية الإيرانية أن تسعى إلى تأكيد حقوق الشعب الإيراني ضد الجرائم البريطانية من خلال القانون الدولي".

وقال "أبطحي" إن "خطة خفض مستوى العلاقات الإيرانية مع بريطانيا، ستتم مناقشتها داخل البرلمان الإيراني يوم الأحد المقبل".

واحتجزت السلطات الإيرانية السفير البريطاني مساء السبت لعدة ساعات لمشاركته في "تحركات مشبوهة" أمام جامعة أمير كبير، أثناء وجوده وسط حشد من المتظاهرين المحتجين على إسقاط إيران بالخطأ طائرة ركاب أوكرانية من طراز "بوينج 737-800" قرب طهران، فجر 8 يناير/كانون الثاني، في كارثة أودت بحياة 176 شخصا.

وانتقدت الحكومة البريطانية بشدة احتجاز السلطات الإيرانية سفيرها لدى طهران، مشددة على أن هذه الخطوة جاءت "دون أي أرضية ومبررات".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات