ألقت القوات الأمنية الكويتية القبض على زوجين نشرا مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تضمن ما وصفته بـ"الإخلال بالآداب العامة".

وقال مصدر أمني كويتي إن الإدارة العامة للمباحث الجنائية، وضعت حدا لخروج شخص من فئة الـ"بدون" وزوجته المواطنة "كويتية" عن حدود الأخلاق والقيم وتقاليد المجتمع الكويتي المحافظ.

وأضاف أن ذلك جرى بنشرهما فيديوها غير أخلاقي على حسابهما في "تويتر" يجمعهما في وضع مستهجن أثار حفيظة واستنكار العديد من أطياف المجتمع.

وتابع بأنه عقب انتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، حركت المباحث الجنائية، دعوى للنيابة العامة بحق الـ"بدون" وزوجته حملت مسمى الإخلال بالآداب العامة، مشيراً إلى أن النيابة العامة كلفت المباحث بضبطهما، وإحضارهما.

وأضاف المصدر أنه جرى تشكيل فرقة من رجال المباحث لتحديد هويتهما، وأسفرت التحريات عن تحديد مسكنهما فجرت مداهمته، وضبط الاثنين، وإحالتهما إلى مكتب التحقيق، بحسب صحيفة "القبس" الكويتية.

وأوضح أن التحقيقات الأولية معهما أظهرت أنهما تعمدا نشر الفيديو بشكل مستفز لإثارة المتابعين حتى يتلقوا شتائم وانتقادات حادة ليقوما على أثرها برفع دعاوى قضائية بحق المتجاوزين.

وحسب المصدر، فقد جرى حجزهما في نظارة المباحث الجنائية، تمهيدا لعرضهما على النيابة العامة لاحقا.

وتداول ناشطون كويتيون مقطع فيديو لسيدة كويتية يقف خلفها من يبدو أنه زوجها، وهو يقوم بتمشيط شعرها واحتضانها، وذلك في مشهد أثار جدلا واسعا في البلاد.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات