الثلاثاء 28 يناير 2020 10:07 م

قالت وزارة الخارجية السعودية، إنها تقدر الجهود التي تقوم بها إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لتطوير خطة شاملة للسلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وتشجع البدء في مفاوضات مباشرة للسلام تحت أمريكية.

جاء ذلك بيان صادر عنها، الثلاثاء، تعليقا على إعلان خطة التسوية الأمريكية المعروفة باسم "صفقة القرن" والتي لقيت رفضا فلسطينيا قاطعا من جميع القوى والفصائل، بينما رحبت بها الإمارات ومصر.

وقال بيان الخارجية السعودية، إنها اطلعت على إعلان الإدارة الأمريكية عن خطتها للسلام بعنوان "رؤية السلام والازدهار ومستقبل أكثر إشراقا"، وإنها في ضوء ما تم الإعلان عنه فإن المملكة تجدد التأكيد على دعمها لكافة الجهود الرامية للوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

وأشار بيان السعودية إلى أن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي يمكنهما معالجة أي خلافات حول أي من جوانب الخطة من خلال المفاوضات.

وأعلن "ترامب"، رسميا بنود "صفقة القرن" المزعومة، عارضا على الفلسطينيين 50 مليار دولار لإقامة دولتهم، ومتعهدا ببقاء القدس المحتلة "عاصمة موحدة" لـ(إسرائيل).

كما تضمت بنود الصفقة، الاعتراف الأمريكي بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، مع تجميد بناء مستوطنات جديدة خلال فترة مدتها 4 سنوات مخصصة لخوض مفاوضات بين طرفي النزاع، حول معايير الدولة الفلسطينية المزمع إقامتها.

وفيما رحب الجانب الإسرائيلي بالخطوة الأمريكية، أعلن "عباس" رفضه التام لها، ملوحا بـ"انتفاضة شعبية" داخل فلسطين وخارجها لمواجهتها.

المصدر | الخليج الجديد