الثلاثاء 4 فبراير 2020 03:01 م

بحث ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، الثلاثاء، مع رئيس وزراء اليونان "كيرياكوس ميتسوتاكيس"؛ سبل الارتقاء بمستوى الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وأزمتي ليبيا وشرق المتوسط.

ويزور "ميتسوتاكيس" الإمارات قادما من السعودية، في إطار تقارب مواقف ومصالح البلدان الثلاثة و"المكايدة السياسية" مع تركيا، وفق مراقبين.

وحول تفاصيل اللقاء، أفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام) بأن "بن زايد" ورئيس الوزراء اليوناني "بحثا تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، خاصة أزمتي شرق البحر المتوسط وليبيا، وكذلك القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك".

وأكد الجانبان "توافق وجهات النظر الإماراتية اليونانية في دعم العمل على إيجاد تسوية للأزمة في ليبيا تلبي طموحات الشعب الليبي الشقيق في التنمية والسلام، وتضع حدا لتدفق العناصر الإرهابية إلى أراضيها، معربان عن مساندتهما الجهود الدولية والإقليمية في هذا الخصوص"، حسب المصدر ذاته.

كما شددا على "رفض أي سياسات أو إجراءات تهدد الاستقرار في البحر المتوسط؛ لما له من أهمية كبيرة بالنسبة إلى الأمن والسلم الدوليين، وضرورة احترام قواعد القانون الدولي بشأن الحدود البحرية والتعامل مع موارد النفط والغاز في المنطقة".

وتصطف الإمارات والسعودية ومصر والبحرين في حلف مناهض لقطر وتركيا على خلفية الأزمة الخليجية ودعم الأخيرة لحكومة "الوفاق الوطني" الليبية.

فيما تشكل مصر و(إسرائيل) واليونان وقبرص اليونانية حلفا رباعيا مناوئا لتركيا على خلفية الصراع على مناطق التنقيب عن الغاز في منطقة شرق البحر المتوسط.

وعلق "بن زايد" على لقائه "ميتسوتاكيس"، قائلا، في تغريدة عبر "تويتر"، إنه التقى "الصديق كيرياكوس ميتسوتاكيس رئيس وزراء جمهورية اليونان".

ووصف علاقات البلدين بأنها "خاصة ومتميزة"، مضيفا أنه جرى "الاتفاق على العمل للارتقاء بها الى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة وتشكيل فرق عمل مشتركة للمضي قدما في تطوير أوجه التعاون بين البلدين الصديقين".

واعتبر "بن زايد" أن زيارة رئيس وزراء اليونان "تأتي في توقيت مهم، وتكتسب قدرا كبيرا من الأهمية"، مضيفا أنها "سيكون لها أثر كبير في توثيق وتعزيز علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين البلدين والشعبين الصديقين".

ويزور رئيس الوزراء اليوناني الإمارات ضمن جولة بالمنطقة شملت السعودية؛ حيث بحث مع الملك "سلمان بن عبدالعزيز آل سعود"، الإثنين، آخر المستجدات في المنطقة.

المصدر | الخليج الجديد