قال مسؤول حقوقي عراقي، الأربعاء، إن 22 مدونا وناشطا اغتيلوا، فيما اختطف 50 آخرين، منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في البلاد مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأفاد عضو مفوضية حقوق الإنسان العراقية "علي البياتي" بتسجيل 72 حالة اختطاف ضد الناشطين والمدنيين "تم الإفراج عن 22 منهم، فيما لا يزال 50 آخرون رهن الاختطاف".

وأوضح "البياتي" أن "المفوضية سجلت 22 حالة اغتيال ضد المدونين والناشطين، من أصل 49 محاولة تسببت بإصابات لـ13 ناشطا ومدونا".

ويتعرض ناشطون في الاحتجاجات إلى هجمات منسقة من قبيل عمليات اغتيال واختطاف وتعذيب في أماكن سرية منذ اندلاع الاحتجاجات.

لكن وتيرة الهجمات تصاعدت بصورة كبيرة منذ الأسبوع الماضي.

وتعهدت الحكومة مرارا بملاحقة المسؤولين عن هذه العمليات، دون نتائج تذكر.

ويتهم ناشطون مسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران بالوقوف وراء هذه العمليات، بينما تقول الحكومة إنهم "طرف ثالث" دون تحديد هويته على وجه الدقة.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت 504 قتلى وأكثر من 17 ألف جريح، معظمهم من المحتجين، استنادا إلى مصادر حقوقية وطبية وأمنية.

المصدر | الأناضول