الجمعة 14 فبراير 2020 09:21 ص

دافع رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول "عبدالفتاح البرهان"، عن لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" في أوغندا، معتبرا أن التطبيع مع (إسرائيل) هو لمصلحة بلاده، وأنه يحظى بتأييد شعبي بين السودانيين.

وقال "البرهان" خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة "الشرق الأوسط" ونشرتها، الجمعة إن اللقاء، الذي جمعه بـ"نتنياهو" أوائل فبراير/شباط الجاري، جاء "في إطار بحث السودان عن مصالحه الوطنية والأمنية"، مشيراً إلى أن "الاتصالات لن تنقطع، في ظل وجود ترحيب كبير وتوافق كبير داخل السودان" على حد زعمه.

وشدد على أنه سيعمل على تحقيق مصالح السودان متى ما كان الأمر متاحا، وأن الجهاز التنفيذي (مجلس الوزراء) سيتولى ترتيب الاتصالات المقبلة وإدارة العلاقات الدبلوماسية بمجرد التوافق على قيامها.

وكشف عن تكوين "لجنة مصغرة" لمواصلة بحث الأمر، مؤكدا أن تطبيع العلاقات بين السودان و(إسرائيل) يلقى تأييداً شعبياً واسعا، ولا ترفضه إلا مجموعات أيديولوجية محدودة، فيما تقبله بقية مكونات المجتمع.

وأكد رئيس مجلس السيادة السوداني وجود دور إسرائيلي في قضية رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.

وأعلن "البرهان" أنه في انتظار اكتمال الإجراءات لتحديد موعد للذهاب إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس "دونالد ترامب".

وتأتي تصريحات "البرهان" في ظل جدل سوداني وعربي واسع في أعقاب الكشف عن اللقاء الذي جمعه بـ"نتنياهو" حيث أثار ذلك اللقاء رفض أحزاب سياسية وقوى سودانية، مشيرين إلى وجود قانون سوداني سار حتى الآن يجرم جميع أشكال التطبيع مع (إسرائيل).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات