الاثنين 17 فبراير 2020 05:08 ص

حث الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، الأحد، الهند على احترام حقوق الإنسان بشكل كامل في الجزء الخاضع لها من إقليم كشمير المتنازع عليه بين نيودلهي وإسلام أباد.

كما شدد، خلال كلمة ألقاها خلال مؤتمر حول تغير المناخ بالعاصمة الباكستانية إسلام أباد، على ضرورة إجراء حوار بين البلدين لحل الخلاف القائم بينهما.

وقال "غوتيريش"، في كلمته التي بثها التلفزيون الباكستاني الرسمي، إنه دائما ما كان ينادي بضرورة إجراء "حوار معزز" بين الهند وباكستان، لافتا إلى أنه عرض مساعيه الحميدة أكثر من مرة في هذا الخصوص.

ونوه الأمين العام بتقريري مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة حول كشمير، وقال إن التقريرين لعبا "دورا هاما للغاية في توضيح الوضع" في الجزء الذي تديره الهند من إقليم كشمير، والذي يطلق عليه "جامو وكشمير".

وأضاف: "التزامنا واضح: يجب احترام حقوق الإنسان في كل مكان في العالم، وطبعا هناك"، في إشارة إلى "جامو وكشمير".

وجاء تصريح "غوتيريش" بعد نحو 7 أشهر من فرض السلطات الهندية حصارا على "جامو وكشمير"، وهو ما لاقى رفضا وإدانة واسعتين من قبل منظمات حقوقية، فضلا عن المجتمع الإسلامي.

وفي رده على سؤال بشأن الخلاف القائم بين الهند وباكستان حول تقاسم مياه الأنهار التي تعبر البلدين، قال "غوتيريش" إنه كان هناك اتفاق بين البلدين، وينبغي عليهما التعاون مع بعضهما البعض.

ووصل "غوتيريش" إلى باكستان، صباح اليوم، في زيارة لمدة 4 أيام، سيلقي خلالها كلمة رئيسية في مؤتمر دولي حول اللاجئين الأفغان في باكستان.

ومن المقرر أيضا، خلال الزيارة، أن يلتقي بالرئيس الباكستاني "عارف علوي" ورئيس الوزراء "عمران خان"، ووزير الخارجية، "مخدم شاه محمود قريشي"، حسب بيان لوزارة الخارجية الباكستانية.

المصدر | الأناضول