الأربعاء 19 فبراير 2020 08:28 ص

نفى نائب وزير التربية والتعليم المصري، "رضا حجازي"، أن يكون الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذي يظهر رقص طالبات مدرسة على أغنية لمطرب المهرجانات الممنوع من الغناء، "حسن شاكوش"، قد جرى تم تصويره داخل مدرسة مصرية، مضيفا أنه تم تصويره في ليبيا.

جاء ذلك في أعقاب جدل واسع في البلاد بسبب انتشار مقطع فيديو يظهر مدرسة بنات ترقص على أنغام أحد أغاني المهرجانات الشهيرة، رغم صدور قرار بمنعها.

وكشف "حجازي" عن توجيه الوزارة خطابا رسميا إلى المديريات التعليمية في المحافظات، تضمن تنبيها بعدم إذاعة أي أغان غير لائقة داخل المدارس، سواء في طابور الصباح، أو خلال الاحتفالات المدرسية، أو أثناء المسابقات، أو ممارسة أي من الأنشطة المدرسية.

وشددت الوزارة في الخطاب على "ضرورة اختيار نوعية الأغاني التي تعرض على الطلاب بعناية شديدة، وبما يتفق مع المرحلة العمرية والتعليمية، وأن تكون هادفة إلى غرس القيم الأخلاقية الحميدة، وأنماط التفكير السليمة في نفوسهم، ومنع انتشار الأغاني غير الهادفة بالمدارس، أو التي تحرض على العنف والسلوك السيئ".

وكان وزير التربية والتعليم، "طارق شوقي"، قد وجه في وقت سابق، بالتحقيق في مقطع الفيديو الذي يظهر إذاعة أغنية "بنت الجيران" داخل إحدى المدارس، ورقص الطالبات عليها بطريقة أثارت حفيظة أولياء الأمور الذين طالبوا بتوقيع عقوبة على إدارة المدرسة، لا سيما أن كلمات الأغنية تتضمن عبارات مثل "أشرب خمور وحشيش".

 

وأصدرت نقابة المهن الموسيقية في مصر، مؤخرا، قرارا بإيقاف مطربي المهرجانات عن الغناء في الأماكن السياحية، ومنع التعامل معهم من قبل أي جهة رسمية، ومن أبرز الأسماء الواردة في القرار فرق المهرجانات "المدفعجية"، و"الدخلاوية"، والمطربان "أوكا"، و"أورتيجا"، و"حسن شاكوش"، و"علي سمارة"، و"حمو بيكا"، و"مجدي شطة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات