دعت وزارة البلدية والبيئة القطرية، المواطنين والمقيمين إلى عدم تناول الجراد الذي تم رصده بمناطق مختلفة من البلاد.

وقالت الوزارة إنها تجري العمليات اللازمة ضمن جهود لجان الرصد والمكافحة التي تقوم برصد واستكشاف أسراب الجراد الصحراوي.
 

كما طالبت الوزارة أصحاب المواشي بضرورة مراقبة حيواناتهم والحرص على عدم تناولها للنباتات البرية خاصة في منطقة الدحيليات بجانب كلية أحمد بن محمد العسكرية، نظرا لعمليات المكافحة بهذه المنطقة.
 

وأوضحت الوزارة أنه يتم بصفة دورية إعداد سيناريو محاكاة لأعمال الرصد والمكافحة للجراد، مؤكدة أن فرق الرصد والتجهيز تتابع منذ يوم الأربعاء، تحركات الجراد بالمنطقة.

وبينت أنه تمت توعية أصحاب المزارع وعموم الجمهور عبر مواقع الوزارة على وسائل التواصل الاجتماعي، بضرورة إبلاغ وحدة مكافحة الآفات الزراعية بإدارة الشؤون الزراعية، في حال مشاهدة أي أسراب من الجراد، وذلك بالتواصل على أرقام هواتف مخصصة لهذا الغرض.
 

وأفادت وزارة البيئة بأنها أعدت خطة عمل وأنشأت غرفة عمليات تعمل على مدار الساعة، مضيفة أنه قد تم توزيع فرق عمل مزودة بالآليات والتجهيزات اللازمة على مختلف المناطق، لمكافحة الجراد الصحراوي، وخاصة في مناطق أبوسمرة والشيحانية والشمال والوكرة.
 

وتأهبت كل من السعودية والأردن وقطر وسوريا والكويت والبحرين، لمواجهة أسراب هائلة من الجراد الصحراوي في حالة لم تشهدها المنطقة منذ ربع قرن.

ويعد الجراد الصحراوي من الحشرات الكثيفة وكثيرة التنقل، وعادة ما ينتشر في الصحراء شبه القاحلة والقاحلة في أفريقيا والشرق الأدنى وجنوب غرب آسيا، على مساحة تصل إلى 29 مليون كم مربع، ويمكنه، أثناء الغزو، القضاء على الحياة المعيشية لعشرة في المئة من سكان العالم في حال لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحته، بحسب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

والوسيلة الأساسية لمكافحة الجراد الصحراوي هي المبيدات الكيميائية، وتسمى مستحضرات الـ ULV، بالإضافة إلى المبيدات الحيوية وتستخدم آلات الرش المحمولة كوسيلة رئيسية.

المصدر | الخليج الجديد