الثلاثاء 25 فبراير 2020 07:42 ص

أوضحت "جوجل" لمستخدمي "هواوي" بأنه لا يمكن تحميل تطبيقات وخدمات "جوجل" بعد الآن مسبقًا على أجهزة "هواوي" الجديدة، كما لن تكون متاحة بسبب قيود الحكومة الأمريكية، وإذا حاول المستخدمون تنزيل تطبيقات وخدمات "جوجل" عبر باب جانبي من مكان آخر غير متجر "جوجل بلاي"، فقد تحدث أشياء سيئة تعرضهم للخطر.

نشرت الشركة هذه المعلومات في مقالة دعم لمجتمع مساعدة "أندرويد" الخاص بها، بعنوان "الإجابة على أسئلتك حول أجهزة هواوي وجوجل".

وقالت الشركة إنها استمرت في تلقي العديد من الأسئلة حول ما إذا كانت خدمات "جوجل" يمكن أن تعمل على أجهزة "هواوي" الجديدة، وبالتالي أرادت تقديم التوجيه.

ومنعت الحكومة الأمريكية "جوجل" وجميع الشركات الأمريكية من التعامل مع "هواوي" في مايو/أيار من العام الماضي بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

في المقالة، ذكرت "جوجل" أنها واصلت العمل مع "هواوي" لتوفير تحديثات الأمان والتحديثات لتطبيقات "جوجل" وخدماتها على طرازات أجهزة "هواوي" المتاحة للجمهور قبل 16 مايو/أيار 2019، وهذا هو الوقت الذي وُضعت فيه الشركة على القائمة السوداء للحكومة الأمريكية.


أصدرت الحكومة الأمريكية تراخيص عامة مؤقتة تسمح لـ"جوجل" بالتعاون مع "هواوي" في هذه الهواتف القديمة، وقالت "جوجل" إنها ستواصل تقديم تحديثات لأجهزة "هواوي" المذكورة طالما ظل ذلك مسموحًا به.

لا يمكن للشركة تقديم تحديثات لأجهزة "هواوي" الجديدة التي تم توفيرها بعد 16 مايو/أيار 2019. هذه الطرز الجديدة لم تفحصها "جوجل" للتأكد من أنها آمنة، وليس لديها برنامج "Play Protect" محمّل مسبقًا كما أنها ليست معتمدة منه، وهو برنامج مدمج في نظام "أندرويد" للحماية من البرمجيات الخبيثة.

وكتب المدير القانوني لنظام أندرويد: "لحماية خصوصية بيانات المستخدم وأمنه، يتوفر متجر جوجل بلاي وPlay Protect وتطبيقات جوجل الأساسية (بما في ذلك Gmail، وYouTube و Maps وغيرها) فقط على الأجهزة المعتمدة من قبل Play Protect".

ومع ذلك، هناك طريقة أخرى للحصول على تطبيقات وخدمات "جوجل"، عبر ما يُسمى بالتحميل الجانبي أو تنزيل التطبيق من مكان آخر غير متجر "جوجل بلاي"، لكن "جوجل" تنصح المستخدمين بعدم القيام بذلك، من أجل أمانهم.

من سوء حظ مستخدمي "هواوي" أن الموقف بين الولايات المتحدة و "هواوي" لا يبدو أنه يتحسن، حيث ادعت الحكومة الأمريكية مؤخرًا أن لديها دليلًا على أن شركة "هواوي" لديها "أبواب خلفية" مدمجة تسمح لها بالتجسس على شبكات الهواتف المحمولة التي تستخدم معدات "هواوي".

كما اتهمت "هواوي" بثلاث جرائم جديدة: التآمر لسرقة الأسرار التجارية، والتآمر لارتكاب عمليات احتيال والتآمر لابتزاز الأموال.

ويبدو أن مستخدمي أجهزة "هواوي" الجديدة سيتعين عليهم التعود على العيش بدون "جوجل" في الوقت الحالي.

المصدر | جيزمودو - ترجمة الخليج الجديد