الأربعاء 26 فبراير 2020 01:25 م

أعلنت أديس أبابا بشكل رسمي عدم المشاركة في اجتماعات واشنطن حول سد النهضة، المقرر أن تبدأ الخميس، مؤكدة أنها أبلغت وزارة الخزانة الأمريكية بقرارها.

وقالت وزارة المياه الإثيوبية، في بيان صادر عنها، الأربعاء، إنها لن تشارك في الاجتماع لأنها غير قادرة على التفاوض في الوقت الحالي، بسبب أنها لم تنتهِ حتى الآن من المناقشات التي تجريها محليا مع الجهات المعنية بشأن السد، ما دفعها لعدم المشاركة في المفاوضات الثلاثية المقامة في واشنطن حاليا.

وجاءت تصريحات الوزارة في الوقت الذي أعلنت فيه مصر وصول وزير الموارد المائية والري المصري، "محمد عبدالعاطي"، والوفد الفني المرافق له، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، لاستكمال جلسات التفاوض حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

كما أعلن السودان في وقت سابق تسلم الدول الثلاث مسودة الاتفاق التي أعدتها واشنطن بمشاركة البنك الدولي، تمهيدا للتوقيع عليها نهاية فبراير/شباط الجاري.

وصرح مبعوث رئيس الوزراء الإثيوبي "هيلا ميريام دسالين"، أمس الثلاثاء، أن مفاوضات سد النهضة بين بلاده ومصر والسودان قطعت شوطا كبيرا خلال السنوات الخمس الماضية، وأن رئيس الوزراء "آبي أحمد" يرغب في توقيع اتفاق ملء وتشغيل السد بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في مايو/أيار المقبل.

ويأتي إعلان عدم المشاركة الإثيوبية رغم نفى مصدر مسؤول في وزارة الري المصرية أن يكون لدى بلاده أي معلومات بشأن اعتزام إثيوبيا عدم حضور الاجتماع الجديد حول "سد النهضة" في واشنطن.

التصريح المصري كان تعليقا على أنباء لم تتأكد حينها أن الوفد الإثيوبي لن يغادر أديس أبابا إلى واشنطن للمشاركة في الاجتماع، لأنه لن يوقع على اتفاقية دولية لا يضمن إجازتها من قبل البرلمان المنتخب.

وقبل أيام، سلمت الولايات المتحدة، كلا من مصر والسودان وإثيوبيا، مسودة اتفاق من وزارة الخزانة الأمريكية، حول كيفية ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، الذي تجري حوله مفاوضات بين الدول الثلاث منذ أكثر من 6 سنوات.

ويتسبب مشروع السد، منذ 9 سنوات، بخلافات، خاصة بين إثيوبيا ومصر، لكن المفاوضات بشأنه تسارعت في الأشهر الأخيرة، بعد إعلان مصري متكرر عن "تعثر"، واتهام القاهرة للجانب الإثيوبي بالتعنت.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات