بدأت السلطات الكويتية جهودا لتوفير 10 ملايين كمامة من أجل توزيعها على المواطنين مع حصص التموين.

ونقلت صحيفة "الراي" (محلية)، الخميس، عن مصادر، إن وزارة التجارة والصناعة وجهت الشركة الكويتية للتموين لتوفير هذه الكمية من الكمامات، إما من خلال استيرادها، وإما بالتعاقد المباشر مع الموردين لهذه السلعة في السوق المحلي.

وأضافت المصادر أن الخطوة تدعم مساعي الجهات الرقابية لضمان عدم نشوء سوق سوداء للكمامات مستغلة أزمة فيروس "كورونا المستجد".

ولم تحدد المصادر الكميات التي سيتم توزيعها لكل مستحق، وما إذا كان ذلك سيكون لمرة واحدة، أم مع كل حصة تُصرف حتى الإعلان عن انتهاء الأزمة.

كانت السلطات الكويتية قررت تعطيل الدراسة بداية من مارس/آذار، ولمدة أسبوعين؛ بعد ظهور إصابات بفيروس "كورونا المستجد" في البلاد.

كما أوقفت السلطات النشاط الرياضي، وعلقت الاحتفالات الوطنية.

وسجلت وزارة الصحة الكوتيية 26 حالة إصابة بالفيروس، جميعهم لأشخاص قدموا من إيران؛ ما دفعها لتعليق الطيران مع طهران لأجل غير مسمى.

وظهر الفيروس بالصين للمرة الأولى، في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، إلا أن بكين كشفت عنه منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان وتسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر | الخليج الجديد + الراي