السبت 29 فبراير 2020 12:04 م

شن موقع "فيسبوك" حملة لحظر الإعلانات التي تدعي قدرتها على علاج فيروس "كورونا" الجديد، في محاولة للحد من المعلومات الخاطئة والخوف من تفشي المرض.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان له: "لقد طبقنا مؤخرا سياسة لحظر الإعلانات التي تشير إلى فيروس كورونا وتخلق شعورا بالإلحاح، مثل الإشارة ضمنا إلى وجود إمدادات محدودة، أو ضمان علاج أو وقاية".

ويصارع "فيسبوك" حاليا - مثله مثل منصات التكنولوجيا الأخرى - موجة من الذعر والمعلومات المضللة في بعض الأحيان بشأن "كوفيد 19"، الذي تسبب في مرض أكثر من 80 ألف شخص على مستوى العالم، وقتل أكثر من 2600 شخص خلال الأشهر القليلة الماضية.

يستخدم "فيسبوك" مدققي الحقائق للتحقق من الادعاءات المشكوك فيها وحظرها لاحقا في تغذيته الإخبارية، وفي أواخر يناير/كانون الثاني أعلن أنه يتخذ خطوة إضافية متمثلة في إزالة المعلومات الكاذبة حول تفشي المرض، والتي تم الإبلاغ عنها من قبل المنظمات الصحية العالمية الرائدة والسلطات الصحية المحلية، فيما يمكن أن يسبب ضررا للأشخاص الذين يصدقونها.

في هذه الأثناء، يلجأ مستخدمو "فيسبوك" إلى مجموعات على الشبكة الاجتماعية لشراء وبيع أقنعة الوجه الطبية بكميات كبيرة، الأمر الذي يهدد بإعاقة قدرة الأخصائيين الطبيين على مكافحة تفشي المرض.

تشهد شركات التقنية الأخرى أيضا طفرة في النشاط الضار حول انتشار المرض، فقد ذكر موقع "وايرد" التقني، أن بعض البائعين الخارجيين على "أمازون" يبالغون في تحديد الأسعار للعملاء الذين يبحثون عن الأقنعة، ويرفعون أسعارهم إلى عدة أضعاف ما يبيعون به عادة.

المصدر | بيزنس إنسايدر - ترجمة الخليج الجديد