الجمعة 28 فبراير 2020 10:02 م

قالت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن، "كيلي كرافت"، الجمعة، إن لتركيا حق الرد على ما تتعرض له في إدلب، مؤكدة "التزام واشنطن المستمر إلى جانبها".

وأكدت المندوبة الأمريكية أن "روسيا ونظام الأسد ينتهكان اتفاق خفض التصعيد في سوريا"، مضيفة أن "مسار أستانة انتهى ولن يكون هناك عودة إليه".

وأضافت: "ندعو النظام السوري وروسيا للانسحاب للمناطق التي تم الاتفاق عليها في 2018".

وفي وقت سابق، قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، إن بلاده تدرس مساعدة أنقرة بشكل عاجل بالعتاد وتبادل المعلومات؛ لدعمها في مواجهة قوات النظام السوري في محافظة إدلب.

وأضاف المسؤول: "ندرس سبل دعم الأتراك، مرة أخرى لن يشمل ذلك تحركات عسكرية لوحدات أمريكية.. كحليف في حلف الأطلسي وشريك رئيسي في المبيعات العسكرية الخارجية، لدينا علاقات مختلفة مع الأتراك فيما يتعلق بالعتاد وتبادل المعلومات. نبحث ما بوسعنا عمله الآن بشكل عاجل لمساعدتهم".

وشدد على أن "النظام السوري ما كان ليشن هجوم إدلب دون موافقة ودعم روسيا".

وتشهد منطقة الشمال السوري، تصعيدا كبيرا بعدما شن النظام السوري هجوما على منطقة إدلب وحلب، رغم توصل تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018، إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، يحظر فيها الأعمال العدائية.

وتتحكم روسيا في المجال الجوي وتقصف بشكل يومي المعارضة المسلحة التي تدعمها تركيا في مواجهة هجوم قوات النظام.

وسبق أن هدد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" في 5 فبراير/شباط الجاري، أنه في حال لم تنسحب قوات "الأسد" إلى خلف نقاط المراقبة التركية خلال الشهر الحالي، فإن الجيش التركي سيضطر لإجبارها على ذلك.

المصدر | الخليج الجديد