توفيت 3 فتيات يبلغن 14 عاما بعدما انتحرن جماعيا عبر تناول حبوب الغلال السامة في محافظة الشرقية شمالي مصر.

والانتحار عبر حبوب الغلال بات متكررا في مصر خلال السنوات الأخيرة، لكن الانتحار بشكل جماعي على هذا النحو أمر نادر الحدوث في البلاد.

ولم يعرف بعد سبب انتحار الفتيات الثلاث اللواتي كن يدرسن في مرحلة التعليم الإعدادي، إلا أن مواقع مصرية أرجعت ذلك لمرورهن بحالة نفسية سيئة.

كما أن هناك تقارير تشير إلى احتمال تعرضهن لسوء معاملة من ذويهن.

الفتيات الثلاث تناولن حبوب الغلال السامة بعدما أحضرتها فتاة رابعة لهن، واقتسمنها سويا عقب انتهاء اليوم الدراسي، وتم نقلهن بعد ذلك إلى مستشفى الزقازيق الجامعي، التي تبعد نحو 75 كم شرق القاهرة، لتلقي العلاج.

وتوفيت الفتيات الثلاث واحدة تلو الأخرى في المستشفى.

ويعد الانتحار باستخدام حبوب الغلال من الطرق الشائعة في بعض المناطق في مصر، بسبب السعر المنخفض لهذه الحبة، وسهولة الحصول عليها.

وفي فبراير/شباط الماضي، طالبت كلية الطب جامعة المنوفية بتجريم تداول حبوب الغلال، وضرورة وضع ضوابط لبيعها في محلات بيع المبيدات.

ووصلت حالات الانتحار بحبوب الغلال التي استقبلتها المستشفيات الجامعية في محافظة المنوفية (شمالي مصر) وحدها خلال العام الماضي 116 حالة انتحار، حسبما أفاد عميد كلية الطب بجامعة المنوفية "محمود قورة".

وحسب تقرير لمنظمة الصحة العالمية عن الانتحار في العالم، تحتل مصر المركز 150 من أصل 183 دولة، وهو معدل منخفض عالميا، لكنها الأولى عربيا بعد تسجيل 3799 حالة في عام 2016.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات