الأحد 8 مارس 2020 07:33 م

قررت نقابة المهن الموسيقية المصرية تقنين أوضاع مطربي المهرجانات بعد شهور من المناوشات بينها وبين المطربين، وذلك عبر إنشاء "شعبة للأداء الشعبي"، ليحصل أعضاؤها على ترخيص سنوي بالغناء.

ويعتبر ذلك أول اعتراف من النقابة التي تتحكم بمنح تصاريح الغناء في مصر، وذلك في أعقاب بث هؤلاء المطربين أغاني وتصريحات وصفت بأنها بغرض التقرب من النظام الحاكم في البلاد.

وقال البيان الصادر عن النقابة إن أعضاء الشعبة الجديدة ملتزمون بالإجازة من قبل لجنة الاستماع المشكلة في النقابة، مع التزام عضو الشعبة بالمعايير الرقابية والخطوات الإجرائية، ما يمنح النقابة الحق في التحكم بمحتوى الأغاني، وما يقدمه المطرب وحقها في سحب الترخيص منه.

وناشد بيان النقابة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (الجهة الرسمية لمراقبة الإعلام المصري) باستخدام سلطاته لمنع ظهور أي مصنف غير مصرح له رقابيا على الفضائيات المصرية.

وبينما رحب مغردون مصريون بقرار النقابة باعتبارها انتصارا لمطربي المهرجانات وحرية الفن، اعترض آخرون على الترخيص لهم بالغناء بوصفه تقنينا للابتذال والفن الهابط.

وقدمت الممثلة المصرية "مي كساب" (زوجة مطرب المهرجانات أوكا) الشكر لوزيرة الثقافة وأعضاء نقابة المهن الموسيقية، ووصفت الفترة الماضية بالمحنة.

واعتبر مراقبون تغريدة "مي كساب" اعترافا بتدخل الوزيرة في أعمال النقابة التي يفترض بها أن تكون مستقلة. 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by مي كساب (@maikassab) on

 

من جانبه قال الناقد الفني "طارق الشناوي"، إن النقابة خجلت في بيانها من الاعتراف باسم "المهرجانات"، حيث وصفه البيان باسم الأداء الشعبي: "النقابة متخبطة جدا وتريد أن تجعل لها قبضة حديدية وتهاجم".

وأضاف "الشناوي" في تصريحات صحفية: "هل النقابة دورها المنع والمصادرة، أم خلق مناخ صحي للفن ووجوده؟ والإجابة هي خلق مناخ صحي للأعمال الفنية، وهذا دور لا يقوم به النقيب على الإطلاق".

بدوره، وصف نقيب الموسيقيين السابق "مصطفى كامل"، القرار بالتنازل من النقابة، وأضاف في تصريحات صحفية أن كل صاحب صوت جيد من حقه الغناء والحصول على تصريح النقابة.

على الجانب الآخر، هاجم مغردون القرار واعتبروه تقنينا للفن الهابط ونشر الفساد في المجتمع، خاصة مع ما تتضمنه تلك الأغاني من كلمات بذيئة تجذب الشباب.

وأشار ناشطون إلى أن ذلك القرار جاء عقب طرح مغني المهرجانات "حسن شاكوش" أغنية بعنوان "شموخ النسر"، بثتها قناة فضائية مصرية تابعة للنظام، تمدح الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، وتهاجم قنوات المعارضة المصرية.

 

وظهر "حسن شاكوش" في عدة برامج تليفزيونية مهاجما قنوات المعارضة المصرية، كما بث "عمر كمال" فيديو يتبرأ فيه من حديث قنوات المعارضة عن أزمته مع النقابة أو الدولة.

ورأى مغردون أن السلطات المصرية تستثمر نجاح تلك الأغاني في الوصول إلى قطاعات شعبية كبيرة، على غرار ما فعلته مع المغني الشعبي الراحل "شعبان عبدالرحيم"، الذي كانت معظم أغانيه الأخيرة تأييدا لـ"السيسي" ومهاجمة للمعارضة.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات