الجمعة 13 مارس 2020 07:30 م

دفع نقص الأقنعة المتخصصة، مسؤولي الصحة في الولايات المتحدة إلى تخفيف توصياتهم بشأن حماية الوجه لمنع العدوى من فيروس كورونا الجديد شديد العدوى.

فبدلاً من التوصية بأن يستخدم العاملون في مجال الرعاية الصحية أقنعة متخصصة تُعرف باسم أجهزة التنفس "N95"، التي تقوم بتصفية حوالي 95% من الجزيئات المحمولة بالهواء، نشرت مراكز "السيطرة على الأمراض والوقاية" الأمريكية مبادئ توجيهية جديدة تقول إن "سلسلة الإمدادات بأجهزة التنفس لا يمكنها تلبية الطلب، وأن أقنعة الوجه الجراحية التي لا تلائم الوجه بالقدر ذاته، بديل مقبول".

ستحد الأقنعة الجراحية الأكثر شيوعًا من فرصة استنشاق الجزيئات الكبيرة المعدية التي تنتشر بالقرب من الوجه، وإن كانت لا تقضي عليها.

حتى يوم الثلاثاء، كان "مركز السيطرة على الأمراض" قد أوصى العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يتفاعلون مع مرضى فيروس كورونا أو الحالات المشتبه فيها بارتداء أجهزة التنفس "N95"، إلى جانب العباءات والقفازات وأجهزة حماية العين.

لكن النقص في هذه الأقنعة دفع المركز لتحديث توصياته، للقبول بأقنعة الوجه الجراحية وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، مع أن هذه التحديثات واجهت انتقادات شديدة بدعوى أنها تعرض العاملين في مجال الرعاية الصحية للخطر.

يوصي "مركز السيطرة على الأمراض" بتوفير استخدام أجهزة التنفس "N95" لحماية العاملين في المجال الصحي في أكثر المواقف خطورة، مثل بعض الإجراءات الطبية كـ "التنبيب"، والتي تساعد المريض المصاب بمرض خطير على التنفس.

خلال ذروة موسم الإنفلونزا على مدار أربع سنوات، درس الباحثون معدلات الإصابة بها بين العاملين في مجال الرعاية الصحية في سبعة مراكز طبية أمريكية، حيث ارتدى بعضهم أجهزة التنفس "N95" وارتدى الآخرون الأقنعة الجراحية، ولم تظهر المجموعتان اختلافًا كبيرًا في معدلات الإصابة.

المصدر | واشنطن بوست - ترجمة الخليج الجديد