السبت 14 مارس 2020 02:20 م

أعلن العراق، السبت، استمرار إغلاق التبادل التجاري عبر منافذه البرية مع جارتيه إيران والكويت حتى إشعار آخر، للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفادت هيئة المنافذ الحدودية العراقية، في بيان السبت، باستمرار إغلاق التبادل التجاري البري مع الجارتين إيران، والكويت إلى إشعار آخر، استنادا إلى توجيهات اللجنة المؤلفة من مجلس الوزراء بالرقم 64 لعام 2020، والمعنية بوضع آلية لغلق المنافذ الحدودية، وتنظيم عملية التبادل التجاري للوقاية من انتشار فيروس كورونا (الجائحة).

وأضافت الهيئة "وكذلك وضع آلية لإدخال العراقيين العائدين إلى العراق بعد إخضاعهم للتدابير الصحية الوقائية، منوهة إلى أن اللجنة اتخذت في الأيام القليلة الماضية جملة من القرارات نصت على غلق المنافذ الحدودية أمام التبادل التجاري البري مع إيران، والكويت ابتداءاً من 8 مارس/آذار، ولغاية 15 من الشهر ذاته.

ونوهت الهيئة بأنه لمستجدات الوضع الراهن، ولمقررات الأمر الديواني 55 للعام الجاري، وتقارير وزارة الصحة، والبيئة التي أظهرت تقييم الوضع الصحي في عموم العراق، تقرر تمديد الإغلاق إلى إشعار آخر، بعد هذا التأريخ مع الالتزام بالمقررات النافذة، والتي أكدت على دخول الوافدين العراقيين عبر المنافذ الحدودية كافة لغاية 15 مارس/آذار.

وأكملت "بعد تاريخ 15 مارس/آذار المصادف الأحد، ستغلق كافة المنافذ الحدودية البرية لاستقبال العراقيين الوافدين من الخارج، وستكون بدائل دخولهم عبر مطارات بغداد، والبصرة، والنجف، وأربيل مع الإبقاء على توقف الحركة التجارية بين العراق والكويت وفق التوجيهات الصادرة من اللجنة 64 الأخير.

وتلفت الهيئة، إلى أن هذه الإجراءات الصارمة، تأتي للحد من تفشي هذا الوباء العالمي حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية لكورونا (الجائحة).

وأكدت هيئة المنافذ الحدودية، أنها في ضوء هذه المعطيات، استنفرت كافة إمكاناتها البشرية، والفنية، وبإسناد من الدوائر العاملة في المنافذ للتصدي لهذا الوباء العالمي.

وبحسب وزارة الصحة العراقية، تم تسجيل 101 إصابة في عموم البلاد، بينما وصل عدد الوفيات إلى 10 أشخاص.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، تحول إلى وباء عالمي (جائحة)، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات