الاثنين 23 مارس 2020 09:11 ص

تدخل الطب العسكري في المغرب لمساعدة نظيره المدني، في محاربة فيروس "كورونا" (كوفيد-19)، والذي سجل 115 إصابة و4 وفيات في عموم البلاد.

جاء ذلك، بناء على طلب من العاهل المغربي الملك "محمد السادس"، وفق ما كشف بيان للقصر الملكي الأحد.

وقال البيان، إن "العاهل المغربي أصدر أوامره إلى كل من المفتش العام للقوات المسلحة، وقائد الدرك الملكي، ومفتش مصلحة الطب العسكري، من أجل تمكين الطب العسكري العمل إلى جانب نظيره الطب المدني لمواجهة وباء كورونا بالمغرب"​​​.

وأورد البيان أن الملك "محمد السادس" أمر أيضا "بتوظيف الوسائل المتوفرة لدى الطب العسكري لتقوية البنيات الصحية الموجهة إلى محاربة فيروس كورونا، وذلك عبارة عن الموارد البشرية الطبية وشبه الطبية للقوات المسلحة".

ومع لجوء عدة باحثين حول العالم إلى اختبار أدوية الملاريا لعلاج (كوفيد-19)، قال الفرع المغربي من مجموعة "سانوفي" الفرنسية إنه سلم وزارة الصحة بطلب من السلطات المغربية كل مخزونه من عقاري "نيفاكين" و"بلاكينيل".

وكانت الحكومة المغربية، صادقت على إعلان حالة الطوارئ الصحية، بسائر أرجاء البلاد، إلى 20 أبريل/نيسان المقبل.

ونشر المغرب الأحد، وحدات مدرّعة من الجيش في الرباط ومدن أخرى، من أجل فرض احترام حالة الطوارئ الصحية.

وأعلنت المملكة منذ مساء السبت، "حالة طوارئ صحية" ونشرت قوات الأمن لمراقبة تطبيق التدابير، وعلاوة على الحجر العام، كما أضيفت قيود على تحركات وسائل النقل المشترك والتنقلات بين المدن.

ولاحقا، اتخذ ، على غرار دول أخرى في المنطقة، قرار بإغلاق المساجد، وقالت السلطات الدينية للمواطنين: "صلوا في بيوتكم".

المصدر | الخليج الجديد