الجمعة 27 مارس 2020 09:54 م

احتلت قطر، المرتبة الأولى خليجيا، وفق مؤشر الأمن الغذائي العالمي لعام 2019.

وعلق الأكاديمي الإماراتي "عبدالخالق عبدالله، على هذا الترتيب، قائلا: "ملاحظة.. رغم المقاطعة، قطر أفضل حالاً في الأمن الغذائي، من بقية دول مجلس التعاون".

واحتلت الإمارات، المرتبة الثانية، تلتها الكويت فالسعودية، ثم عمان، وأخيرا البحرين.

من جانبهم، أكد ناشطون أن قطر بدون "جيران السوء والغدر والمؤامرات أفضل حالا وأمنا وازدهارا".

وأضافوا في تعليقات على "عبدالله"، بالقول: "ما تسميها (مقاطعة) أفادت القطريين كثيراً في هذا الجانب، لأنها عزّزت فكرة الأمن الغذائي، فعملت قطر على تدعيم ذلك الجانب، والنتيجة تفوّق جبّار ولله الحمد".

وفي منتصف 2017، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها "إجراءات عقابية"؛ بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة، وتتهم الدول الأربع بمحاولة فرض السيطرة على قرارها السيادي.

وهذه الأزمة في العلاقات هي الأسوأ في تاريخ مجلس التعاون الخليجي، الذي تأسس عام 1981، ويضم كلا من: السعودية، قطر، الإمارات، الكويت، البحرين وسلطنة عمان.

وتسببت المقاطعة المفاجئة لقطر في إجراءات قاسية خلقت أزمة غذائية بالفعل في البلاد، لكن السلطات القطرية تدراكتها بفتح خطوط استيراد عاجلة من دول أخرى، أبرزها تركيا وإيران، بالتوازي مع إقرار استراتيجية وطنية لصناعة أمن غذائي مستدام، وهي التي نجحت بفاعلية في وقت قصير، بحسب خبراء ومتابعين.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات