الثلاثاء 31 مارس 2020 09:56 ص

خطفت الممرضة السعودية "مجيدة العنزي"، الأضواء الإثنين، بعدما وثق مقطع فيديو من كاميرا مراقبة بمركز تسوق تجاري نجاحها في إنقاذ شاب من موت محقق.

وبدأت القصة عندما كانت "مجيدة" تتسوق في فترة النهار بأحد المراكز التجارية بمدينة عرعر في منطقة الحدود الشمالية، لتفاجَأ بأحد المتسوقين في المركز يسقط أرضاً.

وتوجهت "مجيدة" نحو الشخص فورا، وبدأت بتقديم الإسعافات الأولية له لحين حضور الإسعاف ونقله للمستشفى، بما في ذلك فتح مجرى الهواء له بعدما انسد بسبب بلعه للسانه، وهي حالة طبية خطيرة تتسبب بالوفاة اختناقا مالم يتوافر لمن يواجهها مسعف خبير.

وانتشر مقطع فيديو يوثق ما قامت به الممرضة، لتلقى إشادة واسعة من مواطنيها ومطالب بتكريم رسمي كثيرا ما تحقق في حوادث مماثلة.

وتسابقت وسائل إعلام محلية بينها محطات التلفزة، للوصول إلى "مجيدة العنزي" واستضافتها بعد عملها البطولي والخطير على حد وصف كثير من المدونين السعوديين الذين أشاروا لتجاهل مواطنتهم لإجراءات وقاية نفسها من فيروس "كورونا" المستجد في سبيل إنقاذ الشخص الذي سقط أرضا.

وظهرت الممرضة السعودية لاحقا في مقابلة تليفزيونية، وقالت إنها استطاعت تشخيص حالة الشخص الذي أسعفته، على أنها نوبة صرع شديدة، فقامت بإبعاد الأشياء الحادة من حوله، وأبعدت المتجمهرين لعدم منع وصول الهواء، وقامت بإمالة الشخص جانبا ثم سحبت لسانه الذي ابتلعه بإصبعيها.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات