الأربعاء 1 أبريل 2020 09:02 ص

قالت صحيفة "The Lede" الهندية، إن ولاية كيرالا سجلت 63 إصابة بفيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" خلال أيام الأحد والإثنين والثلاثاء، بينهم 44 حالة لعائدين من مدينة دبي في الإمارات.

وذكرت الصحيفة أن غالبية الإصابات بفيروس "كورونا" المستجد في الولاية الهندية الجنوبية قادمة من الخليج العربي، خاصة دولة الإمارات.

وقالت الصحيفة، إنه تم تسجيل 14 إصابة بفيروس "كورونا" في كيرالا، يوم الثلاثاء، وكان بينهم 8 حالات قادمين من دبي.

والإثنين، قال رئيس وزراء ولاية كيرالا "بيناراي فيجايان"، إنه تم تسجيل 30 إصابة بالفيروس بالولاية بينهم 27 حالة عائدة من دبي.

والأحد تم تسجيل 19 إصابة بـ"كورونا" بالولاية الهندية ذاتها، بينهم 9 حالات قادمة من دبي، مشيرا إلى أن الإصابات تتركز وسط العائدين من منطقة نايف.

وتابعت الصحيفة، أنه حتى مساء الثلاثاء فإن هناك 105 حالة إصابة بفيروس "كورونا" في ولاية كيرالا، مشيرة إلى أنه معظم الإصابات لأشخاص عائدين من منطقة نايف في دبي، حيث يديرون شركات منسوجات صغيرة ويعيشون في مساكن ضيقة.

ونقلت الصحيفة عن أحد العائدين من دبي إلى ولاية كيرالا وأصدقائه قولهم إن الوضع الذي يتكشف أمر مخيف للغاية.

ونقلت الصحفة عن أحد العائدين قوله إنه مصاب بـ"كورونا"، ويتحدث من قرية Eriyaal بالقرب من كاساراجود، مشيرا إلي أنه عاد إلى  من دبي في 11 مارس/آذار، وكانت نتيجة الفحص الذي أجراه في 19 مارس/آذار إيجابي وتم عزله.

وخلال الأيام الثمانية ما بين عودته واكتشافه للفيروس، حضر أعراس ومسابقات لكرة القد، كما احتضن وصافح اثنين آخرين، وهما الآن يخضعان للحجر المنزلي، وقد عرض سفر هذا العائد من دبي واجتماعاته الكثيرين في كاساراجود والمنطقة المجاورة لمخاطر عالية.

وذكرت الصحيفة أن العائد المصاب كان يشاركه 10 أشخاص في غرفة سكنه بدبي، وذهب العديد منهم إلى كاساراجود في الأيام القليلة التالية، وبينما عاد البعض إلى منازلهم مباشرة، فضل آخرون الخضوع لإجراءات صحية.

وأوضحت الصحيفة أن الذين عادوا إلى منازلهم نقلوا الفيروس لأقاربهم وجيرانهم.

وذكر أخصائي اجتماعي في الإمارات أن الوضع في نايف سيكون تهديدا حقيقيا للهند والإمارات، مضيفا أن الآلاف يعيشون في منطقة نايف وحولها، ومن المؤكد أن تفشي الفيروس سيحدث في تلك النقطة.

أرقام غير حقيقية

وقالت الصحيفة إن دولة الإمارات أعلنت يوم الثلاثاء عن 50 حالة إصابة جديدة بـ"كورونا"، فيما يبلغ إجمالي الحالات المؤكدة الآن 248.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدولة الخليجية أكدت أن 6 هنود فقط مصابون بـ"كورونا".

وفي هذا الصدد نقلت الصحيفة عن أحد العاملين الذين يتواجدون في دبي قوله إن الإمارات تخفي الأرقام الحقيقية.

وذكرت الصحيفة، أن سكن العمال في الإمارات لا يحظى بأي معايير من الجودة وليس صحيا على الإطلاق، ويضطر العمال إلى استخدام مراحيض مشتركة غير صحية.

واوضحت الصحيفة أن الكثير من العمال الهنود لا يستطيعون تحمل 80 درهما لتخطي الاختبارات، وبجانب ذلك يخافون أيضا من حكومة الإمارات إذا جاءت نتائجهم إيجابية.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات