الاثنين 6 أبريل 2020 04:41 م

علقت إيران، الإثنين، للمرة الأولى على آلية التبادل التجاري "إنستكس"، مع أوروبا، وذلك بعد أسبوع على تدشينها وإجرائها أول معاملة تجارية مع طهران شملت إرسال مستلزمات طبية بقيمة 500 ألف يورو.

وفي  أواخر يناير/كانون الثاني عام 2019 أسست فرنسا وبريطانيا وألمانيا آلية باسم "أداة دعم المبادلات التجارية" المعروفة اختصارًا "إنستكس"، في مسعى لحماية بعض قطاعات الاقتصاد الإيراني على الأقل من العقوبات الأمريكية.

وأشادت إيران بالخطوة الأوروبية قائلة: "نتفاءل بتشغيل القناة أخيراً، لكن ذلك لا يعني تنفيذ أوروبا لتعهداتها، بل إن الخطوة مقدمة لها".

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، "عباس موسوي"، في مؤتمره الصحفي عبر "الفيديو كونفرانس" بسبب تفشي "كورونا"، إن"إنستكس تمثل تمهيداً لعمل الدول الأوروبية بالتزاماتها بموجب الاتفاق النووي".

ودعا "موسوي" هذه الدول إلى "تنفيذ تعهداتها الـ11" الاقتصادية، التي تشمل التجارة مع إيران في المجالات التي حظرتها واشنطن بعقوباتها المفروضة عليها منذ الثامن من مايو/أيار عام 2018 بعد الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

 وأشار "موسوي" إلى أن بلاده "تتوقع أن تغطي إنستكس مبادلات أخرى"، أي السلع المحظورة، مثل شراء النفط الإيراني.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات