الأربعاء 8 أبريل 2020 06:20 ص

اضطر أعضاء مجلس إدارة إحدى الشركات الكويتية المدرجة في البورصة إلى التنازل عن المكافأة السنوية المخصصة لهم، كإجراء تضامني مع الشركة، بسبب التداعيات الاقتصادية لتفشي فيروس "كورونا" الجديد.

ونشر الموقع الإلكتروني للبورصة الكويتية، الإثنين، بيانا لشركة "هيومن سوفت" القابضة، جاء فيه أن أعضاء مجلس إدارتها قرروا التخلي عن مبلغ تصل قيمته الإجمالية إلى مئتي ألف دينار كويتي (أكثر من 640 ألف دولار)، كان مكافأة لهم نظير أعمالهم وخدماتهم المقدمة للشركة عن العام الماضي 2019.

ولفت البيان إلى أن خطوة أعضاء مجلس إدارتها جاءت "من منطلق حس المسؤولية والتعاضد تجاه الشركة والمساهمين والعملاء، في ظل الظروف الاستثنائية التي ولدتها جائحة فيروس كورونا، والآثار التي ترتبت على الإجراءات الحكومية الخاصة بمكافحة هذا الوباء".

وحسب البيان، يبلغ عدد أعضاء مجلس الشركة خمسة، ونصيب كل واحد منهم من المكافأة السنوية الإجمالية المقررة يبلغ أربعين ألف دينار (أكثر من 128 ألف دولار).

وتُقرّ -غالبا- الجمعيات العمومية السنوية للشركات المدرجة، وتحديدا تلك التي حققت أرباحا خلال العام المنصرم؛ بندا خاصا يتعلق بصرف مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة عبارة عن مبلغ نقدي لا يكون محددا سابقا، وهذه المكافأة تختلف عن الراتب الشهري الذي يتقاضاه هؤلاء الأعضاء.

وتعمل شركة "هيومن سوفت" في مجال التعليم والتدريب الأكاديمي، حيث تمتلك عدة مدارس ومراكز تدريب، إضافة إلى جامعتي الشرق الأوسط الأمريكية (AUM)، وكلية الشرق الأوسط الأمريكية (ACM) في الكويت، اللتين تعدان من أكبر الجامعات الخاصة في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي على حد سواء.

ولكن مع اتخاذ السلطات الكويتية، قبل أسابيع، سلسلة تدابير وإجراءات، من ضمنها تعليق الأنشطة الدراسية حتى مطلع أغسطس/آب المقبل، في إطار الجهود الرامية إلى مكافحة انتشار فيروس "كورونا" في البلاد؛ أعلنت "هيومن سوفت" تعطيل أعمال المدارس والمراكز التدريبية والجامعات التابعة لها، قائلة إن "هذا الأمر سيرتب آثارا مالية على إيرادات الشركة لعام 2020".

وسجلت الكويت، حتى صباح الأربعاء، 743 إصابة بفيروس "كورونا" الجديد، توفي منهم 1، بينما تعافى 105.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات