الأربعاء 8 أبريل 2020 06:39 م

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن فيروس كورونا تسلل إلى العائلة المالكة السعودية، وأصاب ما يقرب من 150 أميرا بينهم الأمير "فيصل بن بندر بن عبدالعزيز".

وقالت الصحيفة إنه "بعد أكثر من 6 أسابيع من الإبلاغ عن أول حالة بالمملكة، وصل فيروس كورونا إلى قلب العائلة الحاكمة في السعودية".

وأكدت أن من بين المصابين، أمير منطقة الرياض، وعضو هيئة البيعة "فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود"، وهو في العناية المركزة وفقا لمقربين من العائلة.

غير أن الصحيفة، قالت في الوقت ذاته، إن غالبية الإصابات ليست بالصفوف الأولى للعائلة المالكة حتى الآن.

وأوضحت أن مستشفى الملك فيصل التخصصي المختصة بتقديم الخدمات الطبية للعائلة المالكة، جهز ما يصل إلى 500 سرير لتدفق متوقع من العائلة المالكة، ودخل في حالة تأهب بحسب مذكرة داخلية اطلعت عليها "نيويورك تايمز".

وأشارت إلى أن المذكرة قالت إن هنالك توجيهات بالتجهز لاستقبال "شخصيات كبيرة".

وكشفت أن الملك "سلمان بن عبدالعزيز" معزول في أحد القصور بالقرب من مدينة جدة الساحلية، فيما ولي عهده ونجله الأمير "محمد"، وعدد من الوزراء، في قصر آخر.

 

وسجلت السعودية 3122 إصابة بكورونا، و41 حالة وفاة.

وأعلنت السلطات السعودية في وقت سابق، أن الإجراءات الخاصة بكبح تفشي فيروس "كورونا" ستبقى سارية في شهر رمضان، محذرة من أن مئات الآلاف قد يكونون عرضة للإصابة وانهيار النظام الصحي بالمملكة.

وأجبر الوباء العديد من دول العالم على اتخاذ إجراءات استثنائية لمنع تفشي العدوى؛ ‏تضمنت حظر الطيران ومنع التجوال وعزل مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق دور العبادة، والإفراج عن عشرات الآلاف من السجناء.

المصدر | ترجمة وتحرير الخليج الجديد