الثلاثاء 21 أبريل 2020 10:30 م

أعلنت شركة "فيسبوك"، أنها ستزيل المنشورات التي تهدف إلى التنظيم أو الترويج للاحتجاجات ضد أوامر البقاء في المنزل بسبب فيروس (كوفيد-19).

كشف ذلك، حديث للرئيس التنفيذي للشركة "مارك زوكربيرج"، حين سُئل عن كيفية تعامل الشركة مع مشكلة استخدام فيسبوك "لتنظيم الكثير من الاحتجاجات المتحدية لإرشادات التباعد الاجتماعي".

وقال "زوكربيرج": "إننا نصنفها على أنها معلومات مضللة وضارة، ونقوم بإزالة هذا المحتوى".

وأضاف: "في الوقت نفسه، من المهم أن يتمكن الناس من مناقشة القوانين والسياسات، لذلك هناك روابط لأماكن إيجاد المعلومات التي تقدم المساعدة".

وزاد: "أعتقد أن الكثير من الأشياء الخاطئة التي يتناقلها الجميع عن حالة طوارئ صحية مثل هذه، يمكن تصنيفها على أنها معلومات مضللة مؤذية".

ولاحقا، أخبر أحد ممثلي "فيسبوك" شبكة "سي إن إن"، أن الشركة أزالت محتوى، يروج لأحداث مناهضة للحجر الصحي في كاليفورنيا ونيوجيرسي ونبراسكا.

تأتي تعليقات "زوكربيرج"، بعد عدة احتجاجات ومظاهرات على أرض الواقع، الأسبوع الماضي بالولايات المتحدة، بما في ذلك ولايتي ميشيغان وفرجينيا.

في الوقت ذاته طرح "فيسبوك"، خريطة تفاعلية تسلط الضوء على المستخدمين الذين يبلغون عن إصابتهم بأعراض (كوفيد-19)، في كل مقاطعة على حدة، وقد تم إنشاء الخريطة بالاقتران مع بيانات من جامعة "كارنيجي ميلون"، التي استطلعت مؤخرًا أكثر من مليون مستخدم على "فيسبوك".

وكتب "زوكربيرج" على صفحته أن "فيسبوك ملائم بشكل فريد لإجراء هذه الاستطلاعات لأننا نخدم مجتمعًا عالميًا من مليارات الأشخاص ويمكننا إجراء عينات دقيقة إحصائيًا".

وأضاف: "نقوم بذلك بطريقة تضمن الخصوصية، حيث لا يرى سوى الباحثين في جامعة كارنيجي ميلون الردود الفردية على الاستطلاع، أما فيسبوك فلا يرى سوى البيانات المجمعة".

والأسبوع الماضي، قال "فيسبوك" إنه سينبه المستخدمين الذين تفاعلوا مع "المعلومات المضللة الضارة" بخصوص (كوفيد-19)، ويوجههم إلى تحديثات من منظمة الصحة العالمية.

المصدر | ذا راب - ترجمة الخليج الجديد