الاثنين 27 أبريل 2020 11:28 م

توقعت مجموعة "ميتسوبيشي يو إف جي" المالية اليابانية، ركودا كبيرا هذا العام، لدول مجلس التعاون الخليجية الست، وخسائر مالية كبيرة بسبب انخفاض أسعار النفط وجائحة "كورونا" المستجد.

وقالت المجموعة، في مذكرة بحثية، الإثنين، إن دول منطقة مجلس التعاون الخليجي ستواجه صعوبات في ظل صدمتين تميلان للهبوط الشديد، صدمة دمار الطلب الناجم عن "كوفيد-19"، وصدمة انهيار سعر النفط.

وأضافت المجموعة، أنها تتوقع تراجع الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بصفة عامة إلى (-3.7%)، مقارنة مع توقع سابق بنمو 2.9%.

وأشارت إلى توقعات بخسائر مالية في دول الخليج، تصل إلى 72 مليار دولار، من فاقد عائدات الصادرات النفطية بصفة عامة، لكل انخفاض قدره 10 دولارات للبرميل.

وتوقعت بوجه عام أن تبلغ احتياجات التمويل لدول مجلس التعاون 208 مليارات دولار هذا العام، بافتراض متوسط سعر برنت عند 43 دولارا للبرميل.

وأضاف: "واجهت منطقة مجلس التعاون الخليجي انتكاسات وصدمات على مدى عقود عديدة، لكن نادرا ما تتدهور التوقعات في الأجل القريب بشكل كبير للغاية".

وقالت المجموعة، إن هذه التوقعات تأخذ في الحسبان تخفيضات إنتاج النفط، وتأثير فيروس "كورونا" المستجد على الاقتصادات غير النفطية في المنطقة، والتحفيز الذي قدمته حكومات دول الخليج.

وتراجعت أسعار النفط، الإثنين، بفعل مؤشرات على أن مخزونات النفط تمتلئ سريعا، ما يثير مخاوف من أن تخفيضات الإنتاج المتفق عليها من جانب منتجين عالميين في وقت سابق من الشهر الجاري، لن تعوض بشكل كامل انهيار الطلب الناجم عن جائحة "كورونا".

وتراجع خام برنت 1.08 دولار أو 5% إلى 20.36 دولار للبرميل في التعاملات الصباحية الإثنين.

وتتزعم السعودية عدد الإصابات بفيروس "كورونا" بأكثر من 18 ألف إصابة، متبوعة بقطر بـ11 ألفا، ثم الإمارات بـ10 آلاف.

لكن أرقام الوفيات في الدول الثلاث منخفضة كثيرا مقارنة مع دول عربية أخرى سجلت إصابات أقل، لكن نسبة الوفيات مرتفعة.

المصدر | الخليج الجديد