الثلاثاء 5 مايو 2020 02:31 م

ردود مكثفة شهدها موقع "تويتر" في قطر تعليقا على شائعات تناولها ذباب إلكتروني سعودي وإماراتي، ادعت وقوع "محاولة انقلاب" في قطر ليلة الأحد الإثنين.

واعتبر قطريون تلك الشائعات مجرد "أماني"، ومحاولة من النظام السعودي لمواجهة أزماته الداخلية.

وكان الذباب الإلكتروني السعودي والإماراتي ردد مزاعم، عبر وسمي "#انقلاب في قطر" و"#الوكرة" بسماع دوى انفجارات في قطر، وتحديدا في منطقة الوكرة على الساحل الشرقي الجنوبي للبلاد.

وجرى بث فيديو مفبرك ظهر فيه تصوير من نافذة في منطقة الوكرة يُسمع خلاله إطلاق نار كثيف للرصاص، فيما كان الفيديو الأصلي قبل تركيب الصوت عليه لقطري تحدث فيه عن الهدوء في منطقة الوكرة.

وجاءت تلك الإشاعات تزامنا مع ذكرى مرور 3 سنوات، بالتقويم الهجري، على الحصار الذي فرضته كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر، في يونيو/حزيران 2017، متهمة الأخيرة بـ"دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.

وردا على تلك الإشاعات، غرد شقيق أمير قطر الشيخ "جوعان بن حمد"، قائلا: "معك .. القطري عالي شأنه"، مرفقا تغريدته بصورة للأمير "تميم بن حمد".

أما القطري "حمد آل ثاني"، فكتب يقول عبر حسابه: "ما نراه على توتير ليس إلا أمنيات"، مستشهدا بالآية القرآنية: "تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ.. قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ".

بدوره، اعتبر مدير تحرير جريدة "الوطن" القطرية، "فهد العمادي"، أن ما يردده الذباب السعودي من شائعات بحق قطر هو نتائج نظام "عاجز مترنح يعاني من مشاكل داخلية وخارجية كبيرة وأخرى مالية وديون ثقيلة".

فيما رد مدير تحرير صحيفة "الشرق" القطرية "صادق العامري"، قائلا: "نظام (ولي العهد السعودي محمد) بن سلمان قرر مواجهة عجز الموازنة وتسببه في انهيار أسعار النفط بهاشتاق (وسم) الوكرة، نظام من ورق يواجه مشاكله بإطلاق الشائعات وتصديقها".

وفي السياق نفسه، اعتبر الأكاديمي القطري "ماجد الأنصاري" أن ما يحدث "محاولة لافتعال أزمات".

وقال "الأنصاري": "يخبرنا التاريخ أن محاولات افتعال أزمات خارجية دبلوماسية أو سياسية أو حتى عسكرية، عادة ما ترتبط بأزمات اقتصادية وسياسية داخلية يحاول السياسيون الذين يستشعرون الخطر على كراسيهم الهروب منها".

وأضاف: "أما من يفشل حتى في افتعال أزمة حقيقية، فيكفيه تفعيل هاشتاق".

وفي ذات الإطار، قال المواطن "سعد آل بورشيد": "لا زالوا يكذبون ويكيدون ويمكرون على قطر. ستبقى دولة قطر صامدة بقيادتها وشعبها من مواطنين ومقيمين".

وكتب "عبدالله الهاشمي" يقول: "السعودية والإمارات تنشر الاشاعات والأكاذيب بحق بلادنا من خلال نشر الفيديوهات المفبركة، ونحن في قطر مستمرون في طريقنا، لا يوجد انقلاب ولا شيء نحن بخير حال".

وساخرا مما ردده الذباب الإلكتروني بشأن سماع دوي انفجارات في الوكرة، رد حساب باسم "عبدالله بن فطيس": "صحيح فيه صوت طيارات في السماء، مطار حمد الدولي ما زال في خدمة العالم، والخطوط الجوية القطرية أيضا ما زالت تقوم بواجبها تجاه جميع الدول الصديقة. لم نغلق أبوابنا".

من جانبه، قال الأكاديمي السعودي المقيم في لندن "حزام الحزام": "إشغال الشعب عن المواضيع الأساسية والأزمة الحقيقية التي تعيشها المملكة أمر قديم ولم يعد ينطلي على أحد، فالوضع القادم أسوأ بكثير وما هي إلا بداية لقرارات مؤلمة وقد تتصاعد إلى أن تكون مؤلمه جدا".

وعملت قطر منذ الأيام الأولى للأزمة الخليجية عام 2017، على تفادي تداعيات المقاطعة وفرض الحصار البري عبر المنفذ الوحيد مع السعودية، وتجاوز كل ذلك بالاعتماد على النفس ومواجهة التحديات الاقتصادية أولا.

وتشير بعض التقارير إلى أن قطر نجحت، بعد أقل من 3 سنوات على المقاطعة الرباعية، في تحقيق الاكتفاء الذاتي بتوفير احتياجاتها الغذائية بنسبة تتعدى 80%.

المصدر | الأناضول