قدم أعضاء في مجلس النواب (البرلمان) المصري، طلبات إحاطة لرئاسة مجلس الوزراء، ضد 3 مسلسلات، كانت من وجهة نظرهم "تحمل إيحاءات لا تليق، وتحريضاً على العنف وزنا المحارم"، مطالبين بوقفها.

أحد هذه الطلبات قدمه النائب البرلماني "نبيل بولس"، لكل من رئيس مجلس الوزراء المصري، ووزيرة الثقافة، ووزير الإعلام، لافتًا لوجود أزمات بشأن عدد من الأعمال الدرامية التي تُعرض في شهر رمضان الجاري، مؤكدًا أنها تعمل على زيادة العنف والجرائم في المجتمع.

وضرب مثالا على ذلك بمسلسل "البرنس" الذي جاء حاملاً إشارات صريحة للترويج لزنا المحارم والإدمان وقتل الأشقاء وأبناء أخواتهم.

وأضاف "بولس"، أن مسلسل "بـ100 وش" أيضاً جاءت أحداثه محرضة على تعلم السرقة وطرق النصب.

وربط النائب البرلماني بين الأعمال الدرامية التي تعرض على شاشات التلفزيون، وانتشار العنف داخل المدارس بين الطلاب، وتدني المستوى الثقافي والأخلاقي بين فئات الشباب.

ودعا عضو مجلس النواب المصري إلى تكثيف حملات التوعية عبر وسائل الإعلام ووزارة الشباب والرياضة لإعادة نشر الأخلاق.

وتدور أحداث مسلسل "البرنس" في إطار اجتماعي حول صراع الإخوة على الميراث، ومن بطولة كل من الفنانين "محمد رمضان" و"نور" اللبنانية و"أحمد زاهر" و"رحاب الجمل" و"سلوى عثمان"، والقصة من تأليف وإخراج "محمد سامي".

أما مسلسل "بـ100 وش"، فهو من بطولة "آسر ياسين" و"نيلي كريم" وإخراج "كاملة أبو ذكري"، وتدور أحداثه حول مغامرات بعض اللصوص.

بدورها، عبرت النائبة "داليا يوسف" عن رفضها بعض المسلسلات الرمضانية التي لا تناسب الشهر الكريم؛ لاهتمامها بـ"الخيانة والندالة والجريمة والمخدرات"، أبرزها مسلسلا "البرنس" و"خيانة عهد".

وشددت على أن الحبكة الدرامية اتجهت في مسار مخالف لدور الفن المصري.

وطالبت يوسف في طلب الإحاطة الذي تقدمت به لرئيس الوزراء بضرورة مراجعة مسار الدراما المصرية، والتدخل السريع والعاجل من قبل الجهات المعنية بتنظيم شؤون الإعلام في مصر لمنع مثل هذه الأعمال التي تقدم في شهر رمضان، وتشديد الرقابة عليها.

ومسلسل "خيانة عهد" بطولة يسرا وحلا شيحة وعبير صبري وجومانا مراد وخالد سرحان وإخراج سامح عبد العزيز.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات