الجمعة 22 مايو 2020 12:13 ص

كشف استطلاع أجرته غرفة "تجارة دبي"، أن 70% من الشركات في الإمارة، تتوقع إغلاق أبوابها في غضون الأشهر الستة المقبلة.

جاء ذلك، في مسح شمل 1228 مديرا تنفيذيا عبر مجموعة من القطاعات في الفترة بين 16 – 22 أبريل/نيسان الماضي، خلال الإغلاق الذي فُرض إثر تفشي فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19) في الإمارة.

وكان ثلاثة أرباع الذين شملهم الاستطلاع، من الشركات الصغيرة التي تضم أقل من 20 موظفا.

ورأى أكثر من الثلثين مخاطر معتدلة إلى عالية حول الخروج من العمل في الأشهر الستة المقبلة.

فيما قال 27% إنهم يتوقعون خسارة وظائفهم خلال الشهر المقبل، و43% يتوقعون الخروج من العمل في غضون 6 أشهر.

وتعتمد دبي، التي تتمتع بواحد من أكثر الاقتصادات تنوعا وغير المعتمدة على النفط في الخليج، على قطاعات مثل الضيافة والسياحة والترفيه والخدمات اللوجستية والعقارات والتجزئة.

تحظى فنادقها ومطاعمها بإشادة دولية، لكن ما يقرب من نصف المطاعم والفنادق التي شملتها الدراسة تتوقع أن تتوقف عن العمل في الشهر المقبل وحده.

وقالت 74% من شركات السفر والسياحة، إنها تتوقع الإغلاق في ذلك الوقت، وتتوقع 30% من شركات النقل والتخزين والاتصالات المصير نفسه.

وتوقفت عدة قطاعات اقتصادية في دبي بشكل شبه تام، خلال تفشي فيروس "كورونا"، وتواجه الإمارة أشد تراجع اقتصادي منذ أزمة دين في عام 2009.

وكتبت غرفة "تجارة دبي"، في تقريرها، الخميس، بعنوان "تأثير (كوفيد-19) على مجتمع الأعمال بدبي": "إجراءات إغلاق المدينة الكاملة والجزئية تجلب الطلب في الأسواق الرئيسية إلى طريق مسدود".

وتابعت: "تأثير الصدمة المزدوجة يدفع النشاط الاقتصادي إلى مستويات لم يسبق رؤيتها حتى خلال الأزمة المالية".

ولاحقا، قال متحدث باسم غرفة دبي، إن هذا الاستطلاع كان عندما فرضت إجراءات الإغلاق في المرحلة الأكثر صرامة، لافتا إلى أن مشاعر مسؤولي الشركات، استندت إلى توقع إطالة أمد مرحلة الإغلاق.

وأضاف: "نتوقع أن تتحسن ثقة الأعمال بشكل كبير في الأسابيع والأشهر المقبلة، مع عودة الشركات إلى عملياتها الطبيعية".

وسبق أن قالت "كابيتال إيكونوميكس"، ومقرها لندن، إن دبي أكثر الاقتصادات في الشرق الأوسط وأفريقيا عرضة لخطر الضرر الاقتصادي الناجم عن التدابير الهادفة للحد من انتشار فيروس "كورونا".

وذكرت أن اقتصاد دبي، قد ينكمش بما لا يقل عن 5-6% هذا العام، إذا استمرت هذه التدابير حتى الصيف.

وتباطأ النمو الاقتصادي في دبي قبل الجائحة، وتبددت آمال الاستفادة من استضافة معرض "إكسبو" العالمي في أكتوبر/تشرين الأول، حين جرى تأجيل الحدث إلى 2021.

المصدر | الخليج الجديد