السبت 23 مايو 2020 01:59 م

طالب مئات المحتجين السودانيين السبت، في الذكرى الأولى لـ"فض اعتصام القيادة العامة" في العاصمة الخرطوم بـ"تحقيق العدالة والقصاص لشهداء الاعتصام".

وأشعل محتجون إطارات السيارات في ساعات الصباح، حسب شهود عيان في مناطق متفرقة من الخرطوم، ورفعوا صورا لضحايا فض الاعتصام ورددوا هتافات تطالب بالقصاص.

ونقلت وكالة السودان للأنباء (رسمية) عن الناطق الرسمي لـ"تنسيقية قوى الحرية والتغيير"، "وجدي صالح"، قوله: "متمسكون بعدالة لا تفش الغبينة (تهديء النفوس) إنما ترمم جراح المدينة ويموت الرصاص".

وأضاف: "في التاسع والعشرين من رمضان نمشي في الطرقات أحراراً بفضل تضحياتهم (قتلى الاعتصام) لا نتذكرهم لأننا لم ننساهم".

والجمعة، أعلنت الحكومة السودانية أن "حق القصاص الذي يطالب به أسر شهداء فض الاعتصام لم يسقط".

وفي 3 يونيو/حزيران 2019، فض مسلحون يرتدون زيا عسكريا، اعتصاما أقامه محتجون على نظام الرئيس السابق "عمر البشير" أمام القيادة العامة للجيش بالعاصمة الخرطوم.

وأسفرت عملية الفض عن مقتل 66 شخصا، حسب وزارة الصحة، بينما قدرت "قوى إعلان الحرية والتغيير"، قائدة الحراك الاحتجاجي، عدد القتلى بـ128.

وآنذاك حمَّلت قوى التغيير، المجلس العسكري، الذي كان يتولى السلطة حينها، المسؤولية عن فض الاعتصام، بينما قال المجلس إنه لم يصدر أمرا بالفض.

وفي 21 أغسطس/آب 2019، بدأ السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات يتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري (المنحل)، وقوى إعلان الحرية والتغيير.

المصدر | الأناضول