تسربت نسخة مبكرة من آخر تحديث لنظام تشغيل أجهزة آيفون "iOS 14" للقراصنة والباحثين على الإنترنت منذ فبراير/ شباط، وفق ما أوردته تقارير جديدة.

يسمح تحديث نظام "iOS" الجديد للمستخدمين بتغيير تطبيقات المراسلة والموسيقى الافتراضية الخاصة بهم، وفقًا لموقع "9to5Mac" المعني بشؤون أبل، الذي قال إن لديه نسخة من البرنامج الذي تم تسريبه.

ويقال إنه يتضمن أيضًا تطبيقًا جديدًا للياقة البدنية، وتحديثات جديدة لـ"Apple Pencil" لجهاز "آيباد"، وتخطيطًا جديدًا للشاشة الرئيسية.

ومع ذلك، إذا كانت هذه التحديثات تستند إلى نظام تشغيل مسرب، فمن الممكن أن يقوم عملاق الهواتف الذكية بسحبها قبل إعلانها المتوقع في مؤتمر "أبل" العالمي للمطورين عبر الإنترنت في 22 يونيو/حزيران.

وقال 5 أشخاص في مجتمع كسر حماية "آيفون" إن المصدر كان على الأرجح جهاز "آيفون 11" قيد التطوير يعمل على إصدار "iOS 14" بتاريخ ديسمبر/كانون الأول 2019.

تم بيع هذا الكود أو تسريبه للباحثين الأمنيين، مما منحهم الفرصة للنظر في الكود وإيجاد طرق لمهاجمته، وفقًا لـ4 أشخاص يعملون في الأبحاث الأمنية.

يشير وجود مثل هذه النسخة المبكرة من "iOS 14" إلى أن المتسللين يتخذون نهجًا استباقيًا لكسر حماية أجهزة "آيفون"، مما يسمح لهم بإزالة القيود المعتادة التي تفرضها "أبل".

وقال "جيك مور" أخصائي الأمن السيبراني في شركة "ESET": "يمكن أن يكون الحصول على نظام تشغيل تجريبي iOS في وقت مبكر مفيدًا للغاية للمطورين. ومع ذلك، فإن مثل هذا الوصول الواسع في وقت مبكر يفتح الباب أمام الاستخدام غير المشروع المحتمل للنظام".

وأضاف: "سيبحث المخترقون دائمًا عن الثغرات ونقاط الضعف في أي نظام تشغيل، لذلك سيكون من الحكمة محاولة الحفاظ على غطاء على النظام لأطول فترة ممكنة لتقليل فرصة وجود هذه الثغرات. أسوأ سيناريو يهدد أبل ومستخدميها أن تكون هناك ثغرة مستغلة بحلول وقت إطلاق التحديث."

وأردف: "سيتعين على أبل التأكد تمامًا من أن أي أخطاء تم العثور عليها في نظام iOS الذي تم إصداره هذا تم تصحيحها قبل طرحه في السوق لتكون على ثقة من عدم استغلال أي ثغرات تم العثور عليها. لذا فهي الآن في سباق مع الزمن أو حتى معركة بين قراصنة أبل الأخلاقيين والمتسللين المجرمين غير الأخلاقيين ".

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد