الثلاثاء 2 يونيو 2020 05:45 ص

كشف مصدر أمريكي مطلع، أن الرئيس "دونالد ترامب" كان غاضبا من الأنباء التي كشفت اختباءه في القبو المحصن بالبيت الأبيض خلال الاحتجاجات على مقتل "جورج فلويد"، وأخبر مساعديه أنه يريد الظهور خارج بوابات المقر الرئاسي.

وأضاف المصدر لـ"سي.إن.إن" أن رغبة "ترامب" في الظهور في مكان الاحتجاجات كانت من أسباب خروجه لالتقاط صورة أمام كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، والتي سبقها استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لتطهير المنطقة من المتظاهرين السلميين.

وتابع المصدر بالقول، إن الرئيس الأمريكي أعرب عن إحباطه من أنه تم تصويره على أنه قلق من الاحتجاجات خارج البيت الأبيض واختبأ تحت الأرض في القبو المحصن، معتقدا أنه بدا ضعيفا.

وتوجه "ترامب" مساء الإثنين سيراً وسط حراسة أمنية مشددة من البيت الأبيض إلى كنيسة سانت جون، التي طالتها أعمال تخريب ليل الأحد، ووقف أمام الكنيسة لالتقاط الصور رافعاً الكتاب المقّدس، قائلا: "لدينا دولة عظيمة".

وفي وقت سابق، كشفت مصادر أنه تم نقل "ترامب" وزوجته "ميلانيا" وابنهما "بارون" إلى القبو المحصن في ظل الاحتجاجات خارج البيت الأبيض مساء الجمعة.

ولم يظهر "ترامب" الأحد وقضى معظم يوم الإثنين خلف أبواب مغلقة، ما أدى إلى قلق حتى من حلفائه من أنه كان غائبًا في لحظة أزمة وطنية.

وقبل أسبوع، أوقفت شرطة منيابوليس الأمريكية، "فلويد" بشبهة الاحتيال، وأثناء توقيفه أقدم شرطي على وضع ركبته على عنق "فلويد" وهو رهن الاعتقال.

وإثر ذلك ناشد "فلويد" الشرطي بإزاحة ركبته عن عنقه، قائلا: "لا أستطيع التنفس"، لكن مناشداته لم تلق استجابة.

وبعد مجيء طاقم الإسعاف نقل "فلويد" إلى المستشفى، لكنه ما لبث أن فارق الحياة.

وخلف مقتل "فلويد" جراء عنف الشرطة الأمريكية ردود فعل غاضبة محليا ودوليا، حيث شهدت مختلف ولايات البلاد وعواصم عالمية احتجاجات منددة بمقتله.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات