الخميس 4 يونيو 2020 03:40 م

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، الخميس: "لن نترك إخواننا الليبيين تحت رحمة الانقلابيين والمرتزقة أبدًا"، مشيرا إلى أن بلاده ستوسع التعاون مع ليبيا. 

وأكد "أردوغان" في مؤتمر صحفي مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية "فايز السراج" بالعاصمة أنقرة، أن "التاريخ سيحاسب كل من أغرق ليبيا بالدماء والدموع من خلال تقديم الدعم للانقلابي خليفة حفتر".

وقال: "توصلنا مع رئيس الحكومة الليبية فايز السراج إلى توافق في الآراء بشأن توسيع مجالات التعاون".

وجدد دعوته من أجل "منع محاولات البيع غير القانوني لنفط الشعب الليبي على يد الانقلابي حفتر".

وأوضح أنه توصل مع رئيس الحكومة الليبية إلى توافق في الآراء بشأن توسيع مجالات التعاون في ليبيا.

وشدد أن تركيا "ستعمل مع السراج في جميع المحافل الدولية لحل المشكلة في ليبيا على أساس الشرعية والعدل".

وأوضح أن "السراج" وحكومته "اتخذا دائمًا موقفًا إيجابيًا حيال الحل السياسي، رغم جرائم الحرب التي ارتكبها الانقلابي حفتر وميليشياته".

وقال إنه على الرغم من "الهجمات الغادرة التي قام بها حفتر، اتخذت الحكومة الليبية الاحتياطات اللازمة فيما يتعلق بوباء كورونا".

وشدد أنه "لا يمكن لشخص (حفتر) يشكل خطرا دائما على مستقبل ليبيا أن يجلس على طاولة المفاوضات الخاصة بهذا الشأن".

وأكد أن تركيا تهدف إلى تطوير التعاون القائم مع ليبيا حول الاستفادة من الموارد الطبيعية في شرق المتوسط بما في ذلك عمليات البحث والتنقيب.

من جانبه، قال "السراج": "نشكر تركيا لوقوفها إلى جانب ليبيا وشعبها والدفاع عن الشرعية فيها".

وأضاف: "سنواصل الكفاح في ليبيا حتى نقضي على العدو تماما، .. ونتطلع إلى عودة قريبة للشركات التركية لإعادة إعمار ليبيا".

 

ويأتي اللقاء بعد ساعات قليلة من تحقيق قوات حكومة الوفاق انتصارات غير مسبوقة منذ قرابة 14 شهرا عندما بدأ "حفتر" شن هجومه المتعثر للسيطرة على العاصمة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق الليبية العقيد "محمد قنونو" الخميس السيطرة على كامل الحدود الإدارية لمدينة طرابلس الكبرى، بعد تحريرها من قوات "حفتر".

كما يأتي غداة إعلان قوات "الوفاق" السيطرة على مطار طرابلس الدولي وشن هجوم من 3 محاور على ترهونة؛ آخر مدينة غربي ليبيا تحت سيطرة ميليشيا "حفتر".

 وأفادت تقارير عن مصادر تركية رفيعة قولها إن السيطرة على المطار كانت شديدة الأهمية قبيل محادثات سلام محتملة.

وفي مقابل اجتماع "أردوغان" و"السراج"، وصل الجنرال "حفتر" الأربعاء، إلى القاهرة للقاء عدد من المسؤولين المصريين للتنسيق والتشاور حول تطورات الأوضاع الراهنة في ليبيا.

وكبدت قوات "الوفاق"، في الفترة الأخيرة، ميليشيا "حفتر" خسائر فادحة، وطردتها من كافة مدن الساحل الغربي وصولا إلى الحدود مع تونس.

كما حررت قاعدة "الوطية" الاستراتيجية (غرب)، وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة في الجبل الغربي (جنوب غرب طرابلس).

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع قوات "حفتر"، منذ سنوات، حكومة الوفاق، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

المصدر | الخليج الجديد+ الأناضول