السبت 6 يونيو 2020 06:48 م

مدد الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" ومنتجون خارجها والمعروف بتحالف (أوبك+)، خفض الإنتاج الحالي، شهرا إضافيا، حتى نهاية يوليو/تموز المقبل.

وكتب وزير الطاقة الإماراتي "سهيل المزروعي" على صفحته الموثقة بتويتر، السبت: "الحمد لله تم الاتفاق بالإجماع على تمديد الخفض الحالي إلى نهاية يوليو/تموز".

ويعني القرار أن الاتفاق الحالي الذي بدأ تنفيذه اعتبارا من مايو/أيار الماضي ولمدة شهرين، سيتم تمديده، مع الإبقاء على حجم الخفض البالغ 9.7 ملايين برميل يوميا.

وذكر "المزروعي" أن أعضاء التحالف سيلتزمون بشكل تام بالخفض "منذ بداية الاتفاقية وذلك بتعويض أي كميات لم تخفض من قبل الدول التي لم تتمكن في مايو/أيار الماضي".

وزاد: "قرار شجاع وجهد جماعي يستحق الإشادة من جميع الدول المنتجة المشاركة".

وتقدم "المزروعي" بالشكر للسعودية ووزير طاقتها في إنجاز الاتفاق، كما شكر وزير الطاقة الروسي الذي يتشارك مع الوزير السعودي في رئاسة أوبك+.

وكان من المفترض أن يتم تقليص خفض الإنتاج اعتبارا من يوليو/تموز المقبل، إلى 8 ملايين برميل يوميا حتى نهاية 2020، يتبعه تقليص آخر إلى 6 ملايين برميل، منذ 2021 حتى نهاية أبريل/نيسان 2022.

واجتمعت أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا السبت لبحث تمديد تخفيضات قياسية لإنتاج النفط ودفع الأعضاء المتراخين مثل العراق ونيجيريا للامتثال على نحو أفضل للقيود القائمة.

واتفقت مجموعة المنتجين المعروفة باسم أوبك+ في وقت سابق على خفض الإمدادات 9.7 ملايين برميل يوميا خلال مايو/ أيار ويونيو/ حزيران لدعم الأسعار التي انهارت بسبب أزمة فيروس كورونا.

وكان من المقرر تقليص التخفيضات إلى 7.7 ملايين برميل يوميا في الفترة من يوليو تموز إلى ديسمبر/كانون الأول.

وقال مصدران بأوبك+ إن السعودية وروسيا اتفقتا على تمديد التخفيضات الأكبر حتى نهاية يوليو/تموز لكنهما قالا إن الرياض تدفع أيضا لتمديدها حتى نهاية أغسطس/آب.

 

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول