أعلنت السعودية ترحيبها بـ"إعلان القاهرة" الذي أطلقه الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بشأن حل الأزمة الليبية.

جاء ذلك في بيان أصدرته المملكة، السبت، عبر عن تأييد السعودية لدعوة "السيسي" وقف إطلاق النار في ليبيا، اعتباراً من الإثنين المقبل وفق المبادرة التي تضمنها "إعلان القاهرة".

كما أبدى البيان ترحيب السعودية بجميع الجهود الدولية التي تدعو إلى وقف القتال في ليبيا، والعودة للمسار السياسي على قاعدة المبادرات والقرارات الدولية ذات الصلة بما في ذلك ما تم التوافق عليه في مؤتمري برلين وجنيف، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس.

وأضاف البيان أن السعودية تحث "جميع الأطراف الليبية وفي مقدمتها حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي على تغليب المصلحة الوطنية الليبية والوقف الفوري لإطلاق النار والبدء في مفاوضات سياسية عاجلة وشاملة".

وأطلق "السيسي"، خلال مؤتمر صحفي مبادرة "إعلان القاهرة" عقب استقباله الجنرال الليبي "خليفة حفتر"، ورئيس مجلس نواب طبرق "عقيلة صالح"، دون أن يلتقي أي ممثل عن حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

ويقول "السيسي" إن إعلان القاهرة يمهد لعودة الحياة الطبيعية إلى ليبيا وتدعو للتخلي عن النزاع العسكري واللجوء إلى الحوار الليبي بين جميع الأطراف، وإجراء انتخابات في البلاد.

وشملت بنود "إعلان القاهرة" تفكيك ما وصفها بالمليشيات (في إشارة إلى قوات حكومة الوفاق الوطني) وتسليم أسلحتها إلى الجيش الوطني الليبي (في إشارة إلى قوات حفتر).

وسبق أن رحبت الإمارات والأردن بإعلان القاهرة، حيث قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني "أيمن الصفدي" في بيان للخارجية إن المملكة الهاشمية تثمن الجهود المصرية التي ثمرت "إعلان القاهرة" الذي يشكل إنجازاً مهماً.

وبينما لم تعلق حكومة الوفاق رسميا في بيان على إعلان القاهرة، فإن رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي "خالد المشري" صرح، السبت، بأن ليبيا دولة ذات سيادة وترفض التدخل المصري في شؤونها.

كما قال المتحدث باسم قوات الجيش الليبي (الموالي لحكومة الوفاق) عقيد طيار "محمد قنونو" في رد ضمني إنه حكومته "ليس لديها وقت فراغ لمشاهدة هرطقات مجرم الحرب على الفضائيات" (في إشارة إلى حفتر)، لأنها تتابع تقدم قواتها "بقوة وحزم"، مضيفا: " إننا نبدأ هذه الحرب، لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها".

وتتهم حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، كلا من الإمارات والسعودية ومصر وفرنسا بالتدخل في شؤونها ودعم "حفتر" عسكريا، وإمداده بالسلاح والعتاد والمليشيات التي اعتدت على المدن وقتلت المدنيين في ليبيا.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات