الجمعة 26 يونيو 2020 03:33 م

ستبدأ "جوجل" تلقائيًا في حذف بيانات المستخدمين كجزء من خطة لزيادة الخصوصية على خدماتها، والتغيير الجديد هو مجرد واحد من عدد كبير من التعديلات التي تهدف إلى إظهار التزام الشركة بالخصوصية، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي "سوندار بيتشاي".

وستسمح التغييرات أيضًا للأشخاص بتشغيل وضع التصفح المتخفي بسهولة أكبر، وإجراء عمليات فحص تنبه المستخدمين بسهولة أكبر إذا اكتشفت "جوجل" تسرب كلمة المرور الخاصة بهم في حالات اختراق كبيرة.

وربما يكون أكبر التغييرات هو حذف النشاط الذي تم جمعه حول الموقع الفعلي للأشخاص وكذلك حول نشاطهم على الإنترنت تلقائيًا بعد 18 شهرًا.

وكان هذا الخيار متاحًا للمستخدمين منذ العام الماضي، ولكن لم يكن مفعّلًا في الوضع الافتراضي، أما الآن فسيكون مشغلًا بشكل افتراضي لدى المستخدمين الجدد، لكن، لا يزال لديهم خيار إيقاف تشغيله.

وستأتي نفس الميزة أيضًا إلى "يوتيوب"، على الرغم من أن "جوجل" ستنتظر لمدة 36 شهرًا قبل إزالة المعلومات، وقالت "جوجل" إن مثل هذه الفترة ستسمح للموقع بالاحتفاظ بالبيانات للتوصيات والتأكد من أنها أكثر صلة.

وقالت الشركة إن التغيير كان جزءًا من التزامها بأنها ستحتفظ بالمعلومات فقط طالما أنها ذات صلة بالمستخدمين.

وبالإضافة إلى تشغيل الحذف التلقائي بشكل افتراضي، قالت "جوجل" إنها ستطبق مجموعة من الميزات الأخرى على أدوات الخصوصية الخاصة بها.

ويتضمن ذلك خيارًا للنقر على إعدادات حساب "جوجل" مباشرةً من البحث، وسيتمكن المستخدمون ببساطة من كتابة سؤال مثل "هل حساب جوجل الخاص بي آمن؟" ليتم توجيههم إلى جزء الإعدادات الذي يتيح لها إجراء فحص أمني.

وستسهل "جوجل" أيضًا الوصول لوضع التصفح المتخفي من تطبيقاتها، مثل البحث والخرائط و"يوتيوب"، حيث سيتمكن المستخدمون من الضغط على زر واحد لتجنب تسجيل سجل البحث الخاص بهم.

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد