قالت فرنسا، الجمعة، إنها ستقوم بتفريغ تسجيلات الصندوقين الأسودين الخاصين بطائرة الركاب الأوكرانية التي أسقطها صاروخ إيراني في يناير/كانون الثاني مما يخفف أزمة بشأن البلد الذي ينبغي له أداء هذه المهمة.

وقالت الهيئة الفرنسية الخاصة بالتحقيق في حوادث الطيران (بي.إي.أيه) إنها ستقوم بذلك بطلب من طهران التي تظل مسؤولة بمقتضى القواعد الدولية عن إجراء تحقيق رسمي في الحادث بعد اعترافها بأن قواتها أسقطت الطائرة بوينج 737.

وأسقط صاروخ إيراني أرض/جو طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية في الثامن من يناير؛ مما أودى بحياة 176 شخصا فيما وصفته طهران بأنه "خطأ مأساوي" في وقت كان التوتر فيه شديدا مع الولايات المتحدة.

وقالت "بي.إي.أيه" إن العمل في إصلاح وتفريغ مسجل محادثات قمرة القيادة ومسجل بيانات الرحلة سيبدأ 20 يوليو/تموز.

وقالت سلطات الطيران في كندا، التي أودى الحادث بحياة 57 من مواطنيها، إنها سترسل فريقا إلى باريس للمشاركة.

وقال متحدث باسم الهيئة الوطنية الأمريكية لسلامة النقل إن الهيئة "لا تزال تشارك في التحقيق بصفتها البلد المنتج (للطائرة) من خلال ممثلنا الأمريكي المعتمد"، لكنه لم يوضح ما إذا كان مسؤولون سيسافرون إلى فرنسا.

وقال مسؤول كندي إن إيران تريد من كندا إعادة العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بينهما منذ عام 2012، لكن طهران لم تجعل هذا شرطا مسبقا لإرسال الصندوقين الأسودين إلى فرنسا.

المصدر | رويترز