الجمعة 3 يوليو 2020 06:00 م

اعترف مسؤول مصري رفيع، أن مؤشر الإصابات بفيروس كورونا في بلاده "ليس دقيقا".

وقال رئيس قسم الحساسية والمناعة بمعهد المصل واللقاح (حكومي) "أمجد الحداد"، في حديث متلفز، إن "قطاعا كبيرا من المصابين لا يجرون مسحات، علاوة على أن المصابين بالفيروس الآن، حالات بسيطة ولا تستدعي المسحة".

وأضاف: "لكن الإثبات الفعلي هو لعدد الوفيات التي استقرت عند 80، ونتمنى أن تقل الفترة المقبلة".

وأضاف "الحداد"، أن الإصابات جميعها خفيفة ومتوسطة، وحدة الحالات وقوتها وشدتها التي كانت عليها من قبل، قلت بنسبة كبيرة جدا.

ولفت إلى أن معدل الانتشار قد يكون كبيرا، إلا أن معظم الحالات تعاني من "كورونا" من الدرجة المتوسطة، التي تتمثل في فقدان حاسة الشم والتذوق، والمشاكل التنفسية الحادة.

وزاد: "الوضع أصبح مستقرا بمعدلات الإصابة وبنوع الإصابة نفسها".

وسجلت مصر رسميا، 71 ألفا و299 حالة إصابة بالفيروس، توفي منهم 3120 شخصا، كأعلى دولة عربية تسجل وفيات بسبب (كوفيد-19).

ويشكك المصريون في الأعداد التي تعلنها الحكومة، ويقرون بغياب الشفافية في بلادهم، متوقعين أن تكون أعداد الإصابات والوفيات أضعاف ما يتم الإعلان عنها.

يأتي ذلك بعد أن أصدر باحثون كنديون تقديرات للعدد الحقيقي (منتصف مارس/آذار الماضي)، قال إن العدد الحقيقي للإصابات في مصر يتراوح بين 6 آلاف و45 ألفا، ورجحوا أن يكون العدد (حينها) 19 ألفا و300 مصاب.

المصدر | الخليج الجديد