الخميس 9 يوليو 2020 08:48 ص

كشف استطلاع أجراه موقع عقاري، أن نحو ثلث الأمريكيين تعثروا في دفع أقساط الشراء المقررة عليهم لمنازلهم أو إيجاراتها بشكل كامل خلال شهر يوليو/تموز، حيث تسببت أزمة تفشي عدوى فيروس "كورونا" المستجد بصعوبات اقتصادية لدى الكثيرين في الولايات المتحدة والعالم.

وأظهرت نتائج استطلاع الذي أجراه موقع "أبارتمنت ليست" أن 32% من الأمريكيين لم يسددوا الدفعات المترتبة عليهم بشكل كامل وبالوقت المحدد لشهر يوليو/تموز الجاري.

ووفق الموقع فإن يوليو/تموز يعتبر الشهر الرابع على التوالي الذي يسجل رقما "مرتفعا بشكل تاريخي"، لهذه الأعداد التي واجهت صعوبة بالدفع مقابل سكنها في الولايات المتحدة.

وتعكس البيانات التي قدمها الموقع أن حركة التعافي تتم بسرعة أقل من المتوقعة، بالتزامن مع ارتفاع الإصابات في بعض الولايات، الأمر الذي حال دون متابعة خطط إعادة الفتح بالشكل الذي كانت تنويه.

وأظهرت بيانات قدمها الموقع أن 19% من السكان لم يتمكنوا من دفع أي مبلغ مترتب على مساكنهم في يوليو/تموز، بينما قامت نسبة بلغت 13% بدفع جزء مما ترتب عليها.

كما تبين أن 30% تعثروا في سداد المبالغ المترتبة عليهم في شهر يونيو/حزيران الماضي، 19% منهم لم يدفعوا أي جزء من المبلغ.

وفي مايو/أيار، وصلت نسبة المتأخرين بالدفعات إلى 31%، منهم 22% لم يسددوا أي جزء من الدفعات المترتبة عليهم.

ولم تتجاوز نسبة المتأخرين في أبريل/نيسان 24%، نصفهم لم يسددوا أي جزء مما ترتب عليهم.

وبحسب الاستطلاع، فقد انتهى شهر يونيو/حزيران بسداد نحو 90% من السكان لدفعاتهم سواء بشكل كامل أو لجزء منها، لكن تلك الدفعات كانت نهاية الشهر، وليس في الموعد المحدد.

وبحسب التقرير، فإن "الدفعات المؤجلة في شهر واحد مؤشر قوي على دفعات فائتة في الشهر التالي".

كما أشار الموقع إلى أن 70% من الأسر التي تأخرت بسداد دفعاتها في شهر مايو/أيار واجهت تأخيرا في يونيو/حزيران كذلك.

وبين المتأخرين، شكّل من هم دون 30 عاما من العمر أو من لا يتجاوز دخلهم 25 ألف دولار في العام نسبة وصلت 40% من مجموع المتعثرين الذين أشار إليهم الاستطلاع.

وفي يوليو/تموز، عجز 36% من المستأجرين عن سداد أجرة بيوتهم، بينما عجز 30% من ملاك المنازل عن سداد أقساطهم.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات