السبت 11 يوليو 2020 05:03 م

أطلق ولي عهد إمارة دبي "حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم"، السبت، حزمة حوافز اقتصادية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم (نحو 408 ملايين دولار)، للأشهر الثلاثة المقبلة، وذلك بعد خسائر مليارية تعرضت لها ثاني أكبر وأغنى إمارة في الإمارات، جراء تداعيات أزمة كورونا. 

وقال الشيخ "حمدان" على صفحته عبر "تويتر"، إنه "تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اعتمدنا اليوم حزمة تحفيزية جديدة بقيمة 1.5 مليار درهم، ليصل مجموع الحزم التحفيزية إلى 6.3 مليارات درهم (1.7 مليارات دولار)".

وأضاف ولي عهد دبي: "نهدف إلى تعزيز سيولة الشركات ودعم استمرارية أعمالها والتخفيف من تكلفة ممارسة الأعمال وتسهيل الإجراءات".

واشتملت هذه الحزمة على استرداد المنشآت الفندقية والمطاعم لنصف قيمة رسم مبيعات الفنادق البالغ 7% للفترة من يوليو/تموز حتى ديسمبر/كانون الأول 2020، واسترداد المنشآت الفندقية والمطاعم نصف قيمة رسم درهم السياحة وتمتد حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول المقبل، والإسراع في دفع المستحقات المالية للمقاولين.

كما تضمنت رد جميع الضمانات المالية لأنشطة التشييد والبناء لدى بلدية دبي، المرتبطة بالرخص التجارية المودعة لديها، واستبدالها بنظام آخر يضمن جميع حقوق الأطراف المتعاقدة، وإلغاء جميع غرامات التأخير للخدمات الحكومية.

وهدفت الحزمة إلى تخفيض الغرامات لبعض القضايا الجمركية بنسبة 80%، ورد الضمانات البنكية لشركات التخليص الجمركي لدى جمارك دبي، وإلغاء الغرامات وإعفاء المدارس الخاصة من رسوم تجديد التراخيص التجارية والتعليمية.

وكشف استطلاع أجرته غرفة تجارة دبي، مايو/أيار الماضي، أن 70% من الشركات في دبي تتوقع إغلاق أبوابها في غضون الأشهر الستة المقبلة، وذلك بسبب تفشي وباء كورونا وحالة الإغلاق العالمية.

ووفقا للبيانات الرسمية الصادرة عن أسواق المال الإماراتية، تكبدت بورصتا دبي وأبوظبي خسائر سوقية قدرها 118.2 مليار درهم (32.18 مليار دولار) خلال النصف الأول من عام 2020، بسبب كورونا.

وبلغت خسائر أسهم دبي 81.24 مليار درهم (22.11 مليار دولار)، إلى أن وصلت بنهاية يونيو/حزيران لقيمة 292.93 مليار درهم، مقابل نحو 374.17 مليار درهم بنهاية 2019.

 

المصدر | الخليج الجديد