السبت 11 يوليو 2020 07:14 م

اندلعت اشتباكات مسلحة بين الشرطة العسكرية الموالية للحكومة الشرعية في تعز باليمن، ومجموعات مسلحة تابعة لكتائب أبي العباس المدعومة إماراتيا.

واحتدمت تلك الاشتباكات بعدما هاجم المسلحون بالأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة مركزاً أمنيا ومقرا لقوات الشرطة العسكرية في مدينة التُربة جنوبي محافظة تعز.

وقالت مصادر يمنية إن الهجوم محاولة لتفجير الوضع في مدينة التربة، وذلك بسبب رفض الميليشيات تعيين الرئيس "عبدربه منصور هادي" العميد "عبدالرحمن الشمساني" قائدا للواء الخامس والثلاثين مدرع في الجيش الوطني، بحسب ما نقلت قناة "الجزيرة".

وقالت الشرطة العسكرية إن الهجوم كان بقيادة خارجين عن القانون ومطلوبين بقضايا أمنية، في حين ذكرت مصادر أن "مروان البرح" قائد موقع بيحان العسكري الذي يتبع كتائب أبي العباس المدعومة إماراتيا قاد الهجوم.

وقال شاهد عيان إن مسلحين انتشروا في بعض أحياء مدينة التُربة، وإن التوتر يسود فيها.

واتهم مصدر عسكري، وشهود عيان، نقطة تفتيش عسكرية تابعة للواء 35 بأنها منعت "الشمساني"، السبت، من الوصول إلى مقر قيادة اللواء وأجبرته على تغيير مساره والتوجه نحو منزله.

من جانبه، قال محافظ تعز اليمنية "نبيل شمسان" إن على قوات الجيش الوطني في المحافظة رفع الجاهزية وكسر محاولات اختراق صفوفه وتفويت الفرصة على من وصفهم بالمتربصين بالمحافظة الذين يحاولون زرع الخلافات.

وأكد المحافظ -خلال اجتماع مع قادة الألوية العسكرية للجيش الوطني بالمحافظة- السبت على ضرورة أن تحشد القيادات العسكرية الجهود لتحقيق الانتصار وهزيمة الحوثيين، وتعزيز التلاحم لإنهاء معاناة المواطنين الذين يعيشون أوضاعا صعبة جراء استمرار الحرب والحصار الخانق على مدينة تعز.

 

المصدر | الخليج الجديد + وكالات