اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا الإمارات بأنها هي من أعطت التعليمات لميليشيات "خليفة حفتر" لإيقاف إنتاج النفط، داعية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى محاسبة الدول المسؤولة عن تجدد إغلاق صادرات النفط الليبي.

وأشارت المؤسسة في بيان لها إلى أنها أجبرت على إعلان القوة القاهرة على جميع صادرات النفط من ليبيا، للحد من التزاماتها التعاقدية.

وعبرت المؤسسة عن خيبة أملها بشكل كبير من إغلاق إنتاج النفط الليبي، خاصة بعد تصريحات متكررة من قبل كبار المسؤولين في دولة الإمارات خلال الأسبوع الماضي الداعمة للجهود الدولية لاستئناف إنتاج النفط في ليبيا.

وأكدت أن احتلال مرتزقة شركة "فاجنر" الروسية والمرتزقة السوريين حاليا ميناء السدرة النفطي شرقي ليبيا، وتمركز مرتزقة "فاجنر" ومرتزقة سودانيين في محيط حقل الشرارة النفطي جنوب غربي البلاد يمنعان تدفق النفط الليبي.

وطالبت المؤسسة في بيانها بانسحاب جميع المرتزقة الأجانب من منشآت النفط الليبية.

 

وشدد رئيس المؤسسة "مصطفى صنع الله" على أنه يجب أن تكون هناك عواقب لأفعال تلك الدول التي تقوض قواعد النظام الدولي، والتي تدمر ليبيا، مضيفا أن تلك الدول تشكل تهديدا خطيرا للأمنين الليبي والدولي.

المصدر | الخليج الجديد