الأربعاء 15 يوليو 2020 02:33 ص

جددت بريطانيا، معارضتها للخطة الإسرائيلية، التي تهدف إلى ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وفرض السيادة عليها.

جاء ذلك، في اتصال هاتفي أجراه رئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون"، مع الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، الثلاثاء، شدد فيه على التزام المملكة المتحدة بحل الدولتين، ومعارضتها لمقترحات الضم في الضفة الغربية المحتلة.

وحث "جونسون"، "عباس" على الدخول في مفاوضات، وعرض دعم المملكة المتحدة لتعزيز الحوار.

ووفق بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء البريطاني، فإن الزعيمين اتفقا على مواصلة العمل معاً بشأن هذه المسالة.

وتعتزم (إسرائيل) ضم منطقة غور الأردن، وجميع المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة لسيادتها، وهو ما يعادل نحو 30% من مساحة الضفة، وسط رفض فلسطيني وعربي ودولي.

إلا أن خلافات بين رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" ووزير الدفاع رئيس حزب "أزرق- أبيض" شريكه في الائتلاف الحكومي "بيني جانتس"، بما في ذلك حول مساحة الأراضي التي سيشملها الضم، حالت دون تنفيذ المخطط في الوقت المحدد.

المصدر | الخليج الجديد