السبت 18 يوليو 2020 05:39 م

أكد رئيس الوزراء الجزائري "عبدالعزيز جراد"، السبت، أن بلاده تعيش وضعا اقتصاديا صعبا وغير مسبوق، ناتجا عن الأزمة الهيكلية للحكومات السابقة، وانهيار أسعار النفط، وأزمة جائحة "كورونا".

وقال "جراد"، في كلمة خلال ترؤسه لقاء حول تقييم الانعكاسات الناجمة عن فيروس "كورونا" وآثارها على الاقتصاد الجزائري، إن الدولة ستعمل على الحفاظ على مناصب الشغل في ظل أكبر أزمة صحية منذ الاستقلال، مؤكدا التزام رئيس الجمهورية "عبدالمجيد تبون"، بإنصاف المؤسسات المتضررة، سواء كانت عمومية أو خاصة.

وأوضح أن التدابير المتخذة في إطار منع انتشار فيروس "كورونا"، أثرت على عدة قطاعات اقتصادية، أهمها التجارة والأشغال العمومية والبناء والفندقة.

ودعا "جراد"، إلى ضرورة تقييم الآثار الاقتصادية والاجتماعية المترتبة عن جائحة "كورونا" بكل موضوعية ودون مزايدات، مشيرا الى أن التقويم والإنعاش الاجتماعي والاقتصادي لن يتجسدا إلا من طرف مؤسسات متوازنة وقدرة شرائية للأسر كافية لدعم الديناميكية الاقتصادية.

المصدر | د ب أ