الثلاثاء 4 أغسطس 2020 07:34 ص

أثارت الفاشينيستا السعودية "أمل الأنصاري" جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي إثر انتقادها المنتقبات، وتصرفاتهن مع أزواجهن في الأماكن العامة.

ولم يرق حديث "أمل" للكثير من رواد مواقع التواصل، حيث أطلقوا هاشتاجا تفاعليا باسمها (#أمل_الأنصاري) للرد عليها والاعتراض على انتقادها للمنتقبات، وسرعان ما أصبح الوسم في قائمة الوسوم الأعلى تداولا في السعودية.

وفي مقطع فيديو عبر حسابها في تطبيق "سناب شات" قالت "أمل الأنصاري": "لما أكون بمكان عام أو مفتوح ومطعم مفتوح كل أحد يشوف، وأكون أنا من الناس اللي مو محجبة يعني مثلا المحجبات شوي عندهم انفتاح أكثر من المنقبات، وأجي أنا كمنقبة وأقعد في مكان عام وأنا الأنثى حتى لو كان زوجي أقوم أخد الملعقة قدام الناس وأأكل زوجي في مطعم مكان مفتوح ما في شيء مغطى وأطالع البنات وأضحك".

ومضت "أمل" قائلة: "ما فهمت الصراحة يعني هالسالفة ما فهمتلها تفسير، أول شيء عندك حب زايد عندك رومانسية زايدة حق البيت، والأدهى والأمر مو كده قاعدة بنقابها مهذبة فجأة تشيل الملعقة وتناظر البنات وما فهمت الحركة الصراحة تأكلين زوجك في بيتك".

وانتقد عدد من المعلقين حديث "أمل" حيث غرد "خالد عبدالعزيز" قائلا: "إذا أنتِ منقبة ما ينفع تعيشي مثل باقي الناس أنك تضحكين أو تأكلين زوجك أو تمسكي يد زوجك أو تستمتعي بالحياة، ليه".

وتابع: "لأن #أمل_الانصاري تشوف أن المنقبات بنات مكانهم البيت وإذا لابسه قطعة هالقماش اللي يستر هويتها ما يجوز لها تسوي أي شيء من متع الحياة عشان ماتشوه منظرها!!".

وسخر "نايف الرشيد" من "الأنصاري" قائلا: "أمل الأنصاري لازم إدارة أعمالها يمسكون حتى سواليفها #الأنصاري #أمل_الأنصاري".

وقال حساب باسم سوساليزا: "#أمل_الأنصاري ع أساس المجتمع يشوف الي تضحك مع زوج اختها بمياعه وتقعد تقوله يوقف بصفها لأن رأيها صح وتفرح إذا أيّدها محترمه وذربه وفيها حياء؟ جايه تهسين في الأكل ولا جايه تراقبين خلق الله؟ وأصلا وش دخلك فيهم إن شاء الله تأكله ملوخيه بيدها ليه تقعدين تراقبينهم".

وتابعت أخرى قائلًة: "ليت هالمنقبة قامت واكلتك رْق بنفس الملعقة لانك جالسة تراقبينها هي وزوجها يا متطفلة! زيادة على قبح التصرف قبح تفكير !!! اذا متحجبة وتأكل زوجها يصير واو رومنسية ليت كل السعودين كذا واذا منقبة لا ؟ عندك رومنسية زايدة خليها للبيت ماتناسب نقابك؟ تفووو #مشاهير_الفلس #امل_الانصاري".

 

المصدر | الخليج الجديد