السبت 8 أغسطس 2020 02:59 م

قالت الرئاسة الفرنسية إن مؤتمر المانحين من أجل لبنان عبر الفيديو كونفرانس، "لن يسعى فقط للحصول على تعهدات من المشاركين بالمساعدات، بل سيقرر أيضًا كيفية توزيعها".

جاء ذلك في توضيحات صادرة عن الإليزيه، السبت، حول المؤتمر الذي يستضيفه الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون"، الأحد، وذلك في الوقت الذي تحشد فيه الدول جهود إعادة إعمار بيروت بعد انفجار المرفأ، الثلاثاء الماضي، حسب ما نقلته "CNN".

وأوضح قصر الإليزيه أنه سيتم عقد المؤتمر الساعة الثانية ظهرا بتوقيت وسط أوروبا، وستشارك الأمم المتحدة في رئاسته.

وذكرت الرئاسة اللبنانية أن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" أكد لنظيره "ميشال عون" أنه سيحضر المؤتمر.

كما أشارت مصادر إلى إن العاهل الأردني الملك "عبدالله الثاني" سيشارك أيضا، وكذلك ممثل الإمارات العربية المتحدة.

كما أعلن المتحدث باسم المفوضية الأوروبية "إريك مامير" أن المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات "يانيز ليناركيتش" سيحضر المؤتمر.

وقال: "نحن نعمل على تقييم الاحتياجات الإنسانية وأعتقد أن ما يجب أن نأخذه في الاعتبار هو أن جهودنا بحاجة إلى التركيز على الاحتياجات الأكثر إلحاحًا، فالأمر لا يتعلق فقط بإعادة الإعمار".

وأضاف أن "هذا المؤتمر يهدف أيضًا إلى جمع الأموال للاحتياجات الإنسانية العاجلة، هذه أشياء يحتاجها اللبنانيون على الفور. لذلك اعتقدنا أنها ستكون فكرة جيدة، والوقت المناسب للمشاركين في هذا المؤتمر لتقديم أفضل تقديراتهم لأن الوضع على الأرض صعب للغاية".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات