الجمعة 14 أغسطس 2020 08:19 ص

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم"، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" زار دولة الإمارات سرا مرتين على الأقل، تمهيدا لاتفاق التطبيع الذي جرى الإعلان عنه الخميس.

وأضافت الصحيفة أن الزيارات "تمت في إطار صياغة الاتفاق الذي تم الإعلان عنه أمس"، مشيرةً إلى أن "رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شبات، ورئيس الموساد يوسي كوهين، رافقا نتنياهو في زياراته التي كانت تستغرق عدة ساعات".

وأشارت الصحيفة، إلى أنه الاتفاق تم ضمن تحركات سرية جرت في الفترة الأخيرة، مشيرةً إلى أن "نتنياهو عقب الإعلان عن الاتفاق اتصل برئيس الموساد وشكره على جهده الكبير في التوصل للاتفاق"، وفق وسائل إعلام فلسطينية.

ونقلت الصحيفة عن السفير الأمريكي لدى (إسرائيل) "ديفيد فريدمان"، قوله إن "المصطلحات الواردة في البيان المشترك تم اختيارها بعناية، وليس من قبيل المصادفة أنه تم استخدام مصطلح تعليق أو تأجيل الضم".

وأكد السفير أن "عملية الضم لم تلغ وأنها ما زالت على الطاولة وأن المستوطنات ستصبح يومًا ما جزءًا من إسرائيل".

وأضاف: "السيادة الآن معلقة، ولا أريد تحديد موعد إلى متى".

وكانت القناة "12" الإسرائيلية الخاصة، كشفت الخميس، أن رئيس الموساد "يوسي كوهين" زار الإمارات سرا مرات عدة مؤخرا لترتيب اتفاق التطبيع.

والخميس، أعلنت الولايات المتحدة و(إسرائيل) والإمارات، الاتفاق على تطبيع كامل للعلاقات بين أبوظبي وتل أبيب، في اتفاق يعد الأول بين دولة خليجية والاحتلال الإسرائيلي.

وبهذا الاتفاق، تكون الإمارات، الدولة العربية الثالثة، التي توقع اتفاق سلام مع (إسرائيل)، بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994).

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي".

وتسعى (إسرائيل) بشكل حثيث ومتصاعد إلى التطبيع مع الدول العربية، وخاصة الخليجية منها، دون النظر إلى حل أو مستقبل القضية الفلسطينية، وهو الأمر الذي يأتي في وقت تراجع فيه الاهتمام العربي الرسمي بقضية العرب الأولى.

المصدر | الخليج الجديد