السبت 29 أغسطس 2020 12:21 م

كشفت دراسة جديدة ضرورة توقف الحوامل عن تناول القهوة تماما للمساعدة في تجنب الإجهاض وانخفاض الوزن عند الولادة و الإملاص.

وعلى عكس الإرشادات الرسمية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأوروبا، قالت الدراسة إنه لا يوجد مستوى آمن لاستهلاك الكافيين أثناء الحمل.

وحلل الباحثون أكثر من 1200 دراسة حول تأثير الكافيين على الحمل، ووجدوا "تأكيدا مقنعا لزيادة مخاطر الإجهاض، والإملاص(ولادة جنين ميت بعد الأسبوع العشرين)، وانخفاض الوزن عند الولادة، وسرطان الدم الحاد لدى الأطفال، وزيادة الوزن والسمنة في مرحلة الطفولة".

لكن صناع القهوة رفضوا الدراسة، وحثوا المستهلكين على الالتزام بنصائح الصحة العامة التي تقول إن تناول كافيين يومي يعادل فنجانين من القهوة متوسطين ​​القوة (200 ملجم من الكاف) آمن للنساء الحوامل.

وتتناول الغالبية العظمى من الحوامل الكافيين، والذي يوجد أيضًا في مشروبات الطاقة والكولا والشوكولاتة والشاي.

وأقرت منظمة الصحة العالمية بدراسات ضرر الإفراط في تناول الكافيين، وتوصي بألا تستهلك النساء الحوامل أكثر من 300 ملجم منه يوميا.

لكن البحث الجديد الذي أجراه البروفيسور "جاك جيمس" خلص إلى أن التوصيات الصحية بحاجة إلى "مراجعة جذرية"، وأنها لا تتفق مع مستوى التهديد الحقيقي.

وجاء في التقرير أن "الأدلة العلمية التراكمية تدعم ضرورة تجنب الحوامل واللواتي يخططن للحمل الكافيين".

وقال "جيمس" إن 8 من كل 9 دراسات عن الكافيين والإجهاض أبلغت عن "ارتباطات مهمة"؛ حيث أشار البعض أن الاستهلاك يزيد المخاطر بمقدار الثلث، وقال آخرون إن الخطر يزداد مع كل فنجان إضافي من القهوة.

لكن جمعية القهوة البريطانية، التي تضم في عضويتها "كوستا" و"كافيه نيرو"، قالت إن دراسة "جيمس" قائمة على الملاحظة ولم تربط السبب بالنتيجة، وحثت النساء الحوامل على الالتزام بالإرشادات الحالية.

المصدر | جارديان - ترجمة وتحرير الخليج الجديد